سيئون(المندب نيوز) خاص 

 

 

ضمن برنامجه المتواصل في النزول على المساجد والحلقات وأداءً للواجب المناط بمكتب الأوقاف والإرشاد توجه مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بحضرموت الوادي والصحراء الاخ/ مراد صبيح وبرفقته مدير الأوقاف بمديرية سيئون الاخ/ هشام الحارثي مساء اليوم الأحد 6 صفر 1438هـ الموافق 6 نوفمبر إلى مسجد الخير بمدينة سيئون للقاء بالقائمين على المسجد وشؤونه وكذا للاطلاع على سير عمل الحلقات والاقتراب المباشر منهم كدعم معنوي يعقبه تذليل للكثير من الصعاب وتكامل في أداء مهمة وتربية الأجيال لما لها من عظيم الأثر المرتقب على الأسرة والمجتمع .

 

وكان في استقبال مدير عام الأوقاف والإرشاد ومرافقه إمامُ مسجد الخير الأستاذ الفاضل/ طلال عبدالرحمن جواس ومدير الحلقات الأخ/ عبدالكريم جمعان سحوبه ومسؤل الأنشطة الأخ/ مراد جمعان بريكان ورحب بالوفد ترحيباً تملؤه المحبة والسرور وسعادة غامرة حيث أشار الأستاذ طلال جواس إلى أهمية هذه الزيارة وكونها الأولى لمدير الأوقاف حسب وصفه منذ سنين طوال.. معبراً عن سعادته الكاملة وفرحه بهذه الزيارة وتخصيص مسجد الخير ضمن برنامج مدير عام الأوقاف ومرافقه أمرٌ مشرّف وأن ذلك يُعَدُّ وسامُ شرفٍ ودعم معنوي كبير للمدرسين والقائمين على المسجد .

 

وأُعطيت للوفد الزائر نبذةً تعريفية عن الحلقات والأنشطة المتميزة المصاحبة وأهم المعوقات التي تعترض سير عمل الحلقات . وكان من أهم ما ورد في تلك النبذة أن تأسيس الحلقات للطلاب كان مع بداية تأسيس المسجد في عام 1419هـ الموافق 1999م وحلقات النساء والفتيات كان في العام الذي تلاه وتكون عصراً.وكانت البداية بحلقة واحدة عامة وحصل الإقبال من جيران المسجد والمترددين عليه وتوسعت وتم إقامة حلقات أخرى من أهالي المنطقة حتى وصل العدد إلى (13) حلقة في تلك السنوات .. ومع صعوبة ظروف الحياة حصل نقص في المدرسين مما اضطروا إلى جمع ودمج حلقات واستقر أمرها حالياً في (9) حلقات بها (114) طالب. وتكون لكل عام خطة سنوية متعددة تشمل الجانب العلمي والدعوي والثقافي والأنشطة المصاحبة لكل حلقة. ويتم قبول الطلاب الجدد في شهر شوال من كل عام بحضور ولي أمره ويقوم وليّه بتعبئة استمارة القبول والاطلاع على شروطها.

 

وعن اهتمام الآباء بمتابعة الأبناء أشار إلى أن بعض أولياء الأمور يهتمون بذلك وبشكل مستمر في السؤال عن حال ابنائهم ومتابعتهم وزيارة الحلقة، في حين البعض الآخر من أولياء الأمور يريد أن يهدأ من فوضى ابنه في البيت ويرسله إلى المسجد ويريد من المسجد أن يقوم بكل شيء تجاه ابنه بما في ذلك مراجعة المسجد لابنه في دروس المدرسة وإكمال واجباته وهو أمرٌ لابد أن يُصحح لدى بعض أولياء الأمور.

 

وهناك عدة أساليب لتمييز الطالب المتميز عن غيرها ومعاقبة المقصر بأساليب جميلة منها لوحةٌ إعلانية تسمى لوحة التميز يُذكر فيها أسماء الطلاب المتميزين والنموذجيين وهناك ميداليةٌ ووسامُ تميّزٍ يُوضع لمدة اسبوع على صدر الطالب المتفوق، وبالمقابل هناك لوحة أخرى (لوحة سوداء) يتم فيها رفع المتخلفين عن الانضباط والمقصرين كل هذه أمور تحفيزية وأيضاً عقابية تبعث على خلق روح التنافس بين الطلاب دون حاجة للجوء إلى الضرب أو العقوبات التي مضى وعفا عليها الزمن. كما يقام أسبوع تربوي يحمل شعار (أخلاقي عنواني) وأجمل ما فيه من أنشطة أن يتم تكريم المعلمين من قِبل الطلاب أنفسهم بتكريم بسيط مثل أن يقوم الطلاب بتعطير المعلمين بالعطر أو تكريم للأمهات حيث يعطى للطالب هدية رمزية بسيطة كأن تكون سواك أ و رسالة مكتوبة هادفة تعبّر عن البر والمحبة مع سماع ورؤية الطلاب لردود أمهاتهم ونقل تلك الردود في اليوم التالي لمعلم الحلقة ولزملائه.. وهذا التكريم له دلالة معنوية كبيرة في غرس عظمة ومكانة المعلّم في قلوب النشء  .

 

كما يعقد درس أسبوعي عام في المسجد يقدمه الشيخ / سعيد سرهيد في الفقه في كتاب أبي شجاع بعد أذان العشاء اسبوعيا وكذا تفسير لخاطرة هادفة بعد صلاة العشاء وأن خطبة الجمعة يلقيها عادة الشيخ صالح باجرش حفظه الله .

 

وعن المنهج التدريسي أشار الأستاذ جواس بأنهم يعتمدون على بعض مناهج الجمعية الخيرية لتعليم القرآن الكريم بأقسامه المرحلية مستوى أول إلى السادس ثم المنهج التكميلي من الأول إلى الرابع،كما استفادوا من مناهج أخرى أثناء زيارتهم لها منها حلقات مسجد الصفاء ومسجد صالح أحمد بسيئون وهناك علاقات ودّية بينهم وزيارات إلى حلقات متعددة في مناطق سيئون والغرفة والسويري . مشيرا إلى ضرورة دعم هذه الجهود سواء من الأوقاف أو من أهل الخير والجمعيات والمؤسسات ذات العلاقة .

 

وتمنى الاستاذ طلال على مكتب الأوقاف أن تقوم بتنزيل منهج شامل لكافة الحلقات بالوادي يجمع كل المساجد على القواسم المشتركة والثوابت العلمية من منطلق قاعدة (نبثُّ للناس ما اتفقنا عليه ويعذرُ بعضُنا البعض فيما اختلفنا فيه وعليه) حتى تحيا فينا روح المحبة وروح التآخي والتسامح ولمِّ الشمل بدلاً من النزاعات الحاصلة بين البعض وتكون هناك رؤية يستظل الجميع تحتها فدينُنا واحدٌ ونبينا واحدٌ وقبلتُنا واحدة فما هناك داعي للتفرقة مشيراً إلى أنه في مسجد الخير حاول جاهداً في خلق نوعٍ من هذا التقارب من خلال عقد بعض المسابقات القرآنية بين عدد من مساجد سيئون بمختلف توجهاتها وقد فازت في تلك المسابقة حلقات مسجد طه وكذا الزيارات والتواصل مع عدد من القائمين على الحلقات وأنه بمجيء مدير عام الأوقاف هذه الليلة أصبح متفائلا أكثر بتحقيق المراد وتنفيذه لما فيه إحياء لروح المحبة والسلام بين الجميع .  

 

وفي ختام هذه الزيارة حضر المدير العام للأوقاف ومرافقه وكذا كافة المصلين بالمسجد أمسية تكريم لمسابقة أقامتها إحدى حلقات المسجد وفكرتها تقوم على خلق التنافس المحترم بين طلاب الحلقة وأن من حفظ قدْراً معيناً من القرآن أكثر من زملائه خلال الشهر يتم تكريمه ضمن مجموعة من الاوائل وكان الفائز بجائزة الشهر الماضي طالبا حفظ جزءاً كاملاً وصفحتين من القرآن في شهر محرم الماضي علماً أن أعمارهم لا تتجاوز الحادية عشر. وهو أمر يثلج القلب ويبعث على روح الحماس بين الطلاب في الحرص على الحفظ لكتاب الله عز وجل . وأجمل الأفكار التي نالت استحسان المدير العام ومرافقه أن الطلاب قبل أن يبدأ حفظ الصفحة أو القدر المطلوب للحفظ يقوم أولاً بكتابة هذه الجزئية في كراسته بيده يومياً وبهذا يثبت في دهن الطالب حفظ الآيات لحضور كافة مداركه على النص المراد حفظه.

 

بدوره مدير عام الأوقاف ثمّن جهود القائمين على المسجد وعلى الحلقات والأنشطة والأفكار النوعية التي شاهدها مشيراً إلى أن زيارته تأتي ضمن واجبه وصلب عمله في الإشراف والنزول المباشر على المساجد والحلقات وضمن اهتمامه بالجانب الإرشادي والدعوي والتعليمي وأن مثل هذه الزيارات مفيدةٌ ومن خلال تقارير هذه الزيارات سيختار الايجابيات من كل نزول ليتم صياغته واللقاء بالقائمين على المساجد والحلقات والدعاة في محفلٍ جامعٍ للخروج برؤية شاملة موحدة تحقق النفع والثمرة المرجوّة من هذه الحلقات والأنشطة .. شاكراً إدارة الحلقات على كريم الاستقبال والجهود التي يبذلونها رغم شحة الإمكانيات وتطوعاً في سبيل نيل الخير وتعليم الناس أمور دينهم وحفظ أوقاتهم .كما أشار المدير العام للأوقاف إلى أن مكتب الأوقاف ستكون له مساهمات تشجيعية خلال الفترة القادمة للحلقات النموذجية والمتميزة وكذا تكريم للقائمين عليها محاولاً بذل الجهد في مساندتهم بكل ما يستطيع ووفقاً للنظم والإجراءات والمصلحة العامة .

ترك الرد