تقرير خاص: ذكرى “24إبريل”، في سطور “المندب نيوز”، المعركة مثلما هي!

المكلا (المندب نيوز) خاص – غرفة التحرير

مع حلول الذكرى الثانية لتحرير ساحل حضرموت يستذكر الحضارم البطولات التي سطرتها قوات النخبة الحضرمية الثانية التابع للمنطقة العسكرية الثانية خلال معركة طرد عناصر تنظيم القاعدة من ساحل حضرموت والتضحيات التي بذلوها دفاعا عن حضرموت وحفاظا على سيادتها وحريتها.

التحرير:

عيد تحرير ساحل حضرموت أو الذكرى الثانية لتحرير مدن وقرى الساحل الحضرمي هو اليوم المصادف 24 من أبريل من كل عام ، اليوم الذي استردت فيه النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية , في ما يقارب 48 ساعه ساحل حضرموت بمعركة خاطفة توجت بتدمير فلول العناصر الارهابية .

24 من أبريل يوم نصر خالد عظيم يوم دحرت فيه قوات النخبة الحضرمية التابعة للمنطقة العسكرية الثانية الجماعات الضالة من ساحل حضرموت بدعم من الأشقاء بدولة الامارات العربية المتحدة ضمن قيادة التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية .

لقد برهنت النخبة الحضرمية  في المناطق المتواجدة فيها واقع استتباب الامن والامان والتراجع في مؤشرات ظهور الإرهاب بشكل كبير، جراء التدابير الأمنية التي تتخذها ، والضربات القاصمة التي وجهتها في عقر دار تلك الجماعات الضالة .

الذكرى:

وتأتي احتفالات هذا العام بالذكرى الثانية وسط حالة من الفرح بين أهالي ساحل حضرموت بعد كل ما تحقق من استقرار ، وكذلك عقب انتهاء مرحلة صاخبة مرت بها حضرموت ، لتبدأ صفحة جديدة من البناء والاعمار والازدهار بالمحافظة .

اليوم مع  وجود قوات النخبة وقائدها اللواء الركن “فرج سالمين البحسني ” وكل الشرفا من أبناء حضرموت بدأت عجلة التنمية تدور من جديد وكذا الأوضاع الأمنية تطورت كثيراً .

وفي هذه الذكري المجيدة ذكرى تطهير ساحل حضرموت من فلول الارهاب والتنظيمات التكفيرية  , نتذكر تلك الدماء الطاهرة التي ضحت من اجل أن تنعم  حضرموت بالأمن والامان فرحمة الله على كل الدماء الزكية الطاهر التي استشهدت في معركة طرد تلك العناصر الإرهابية من حضرموت .

ولاينسى أهالي حضرموت موقف دولة الامارات العظيم وتضحيات قواتها الباسلة أثناء تحرير مدن المكلا ودعم هلالها  السخي في تنمية المجتمع الحضرمي وترتيب مؤسساته الخدمية بعد ان تم تدميرها من قبل عناصر القاعدة ,

كل تلك المواقف المساندة ستظل عالقة في أذهان كل حضرمي ،و ستظل تذكرها الأجيال المتعاقبة.

ترك الرد