المكلا عروس “24” من ابريل مقال لـ: بدرالعجيلي

الجمال يكسو مكلانا  الحبيبة الليلة …

إنها ليلة العمر ..

ليلة الوصل والظفر والنصر بلقاء المحبوب الذي مسح عن مقلتيها دموع  الحزن…

وازاح عن حسنها كل ادواء الدهر …

إنها المكلا سحر على سحر …وقصة لم يتحملها ملف ذات حينا …

وإنه أبريل يوم عانقت فيه الأحلام النجوم  وضحكت فيه السماء …

كل عام أحبتي وصحبتي والمكلا في أبها حللها وزينتها …

كل عام و مكلانا الغانية مدينة هي  للرشد والسلم الف عنوان وعنوان ..

كل عام وحضرموت مدرسة للسلام والاستقرار والأمان …

لأماكن للأشرار فيك يا وطني …

نذود عن حماك في السراء والضراء. ..

نحن اقسمنا اليمين

وعلى دروب الشهداء سائرين. ..

قد وهبناك أرواحنا …وكتبنا على أديم الدهر عنوان

حضرموت لأجلها نحيا او نموت

اترك تعليق