عدن (المندب نيوز) خالد منصور السليماني

حاولت المسماة الشرعية واحزابها  انكار انزعاجها وخوفها من المجلس الانتقالي الجنوبي في بداية اعلان تشكيله واستمرت في ذلك طوال فترة ما بعد التشكيل محاوله اخفاء خوفها وانزعاجها من الانتقالي والتظاهر بالثقة المطلقة بنفسها انها هي التي تمتلك الشرعية والشعبية المطلقة شمالاً وجنوباً ومع مرور الايام تتكشف عورتها اكثر واكثر حتى صارت لا تستطيع تحمل ما تخفيه في جسدها المتهالك وخصوصاً شي بحجم الانتقالي حتى افرزت اخيراً الطامة الكبرى وهي العمل في تكوين ما يسمي بالإتلاف الجنوبي الذي يضم حزب المؤتمر والاصلاح وبعض احزاب يمنيه اخرئ وبعض شخصيات تسمى مستقله هي في الاساس شاركت في مؤتمر حوار صنعاء

الغريب في الامر والمخزي الذي فضح سياساتهم واظهر ارباكهم وتخبطهم هو

1- ان تلك الاحزاب والاسماء التي ذكرت انها هي نفسها من شاركت في مؤتمر صنعا المسمى مؤتمر. الحوار الوطني والذي لازالت تلك الحكومة والاحزاب والشخصيات المذكورة متمسكة به وتصفه احد المرجعيات الثلاث والان كيف تريد تشارك في حوار جديد يخص مستقبل الجنوب وهم من حدد مستقبل الجنوب مسبقاً بحكم اتحادي

وهل ذلك يعتبر تنازل عن احد المرجعيات الثلاث وهوا الحوار الوطني الخاص بهم

2- ان تلك الاحزاب هي ليست جنوبيه وتلك الاسماء هم لازالوا مرتبطين بأحزابهم التي لا يحق  لها تمثيل الشعب الجنوبي والتحدث عن اي حق من حقوقه

3- البعض من تلك الاسماء هم وزراء ووكلا وزارات يمثلون الدولة والدولة لها وفد معروف مشارك في المفاوضات منذ بدايتها ويعتبر ممثل لهم طالما ظلوا في الدولة علماً ان شعب الجنوب قضيته مع تلك الدولة واحزابها التي هم منها ولا يعقل ان يصبح الغريم لشعب الجنوب هوا  الممثل له

هذه هي قمة السخافة والتخبط والفشل الذي وصلت له تلك الحكومة واحزابها يضاف الئ فشلها في جبهات القتال امام قوات الحوثي اليمنية .

ترك الرد