الرياض(المندب نيوز)وكالات

أثار مقطع فيديو التقطه أحد زوار الحرم المكي وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لرجلين كانا يتوضآن بلا ماء تساؤلات العديد من المتابعين حول مذهب الشخصين وجنسيتهما.

وسلطت قناة “صفا” الفضائية الضوء على هذا المقطع; حيث بينت على حسابها بموقع “توتير” أن أتباع ھذه الطائفة يرون أن مكة المكرمة طاهرة وھواءھا طاھر ويقوم مقام الماء.

ونشرت القناة مقطعا لمقابلة الدكتور علي الزھراني, أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة الملك سعود, قال فيها إن الرجلين اللذين ظهرا في مقطع الفيديو يتبعان لطائفة ھندية صوفية تسمى “البريلوية”.

وأضاف أن هذه الطائفة تأسست في الھند على يد شخص أطلق على نفسه اسم عبد المصطفى خلال فترة الاستعمار البريطاني, ويدعي أتباعا الانتساب لمذهب الإمام أبي حنيفة في المسائل الفقھیة, مشيرا إلى وجود رسالة ماجستير عنھا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وأكد الدكتور الزهراني أن اختيار مؤسس الطائفة لاسم عبد المصطفى يحمل دلائل الشركة في دعوته.

وبين أن مؤسس الطائفة كان غائب الذھن, وسیئ الذاكرة, وحاد اللسان, وھو ما دفع الكثیر من أتباعه للانفضاض من حوله.

ترك الرد