تريم (المندب نيوز) خاص

 

كتب الداعية الإسلامي الشيخ عبدالرحمن باعباد قصيدة شعرية بعنوان “أوقفوا الحرب” بسبب زيادة معاناة الناس من الحرب وتشريدهم إلى مناطق أخرى بسبب المخاطر التي يعيشون فيها والفوضى والإنفلات الأمني والحياة المعيشية الصعبة الذي تضررت بها البلاد والعباد.

وقال إن البلاد فيها الخير والرحمات وسننعم بها بإقامة العدل والسلم بين الناس وأن نتراحم ونتكاتف لنخرج من هذه الحرب إلى بر الأمان.

ولخصت القصيدة أن الحرب في البلد ليست حل ، مطالبًا بتحكيم العقل والرضاء بمن فيه الخير والصدق والشجاعة لكي يصنع الصلح ويبسط العدل بوعي واقتدار.

وإليكم ابيات القصيدة :
____________________

أوقفوا الحربَ نارها والشرارا
وارحموا شايباً وطفلاً وجَارا
وارحموا عائداً بِخُفَّي حُنينٍ
حاملاً زَوجَهُ ومعها الصِّغارا
أوقفوا الحربَ إن فيها وباءً
أفسدَ الزرعَ والرُبَى والدِّيَارا
أفسدَ الفِكر إذ نُعاني مُرُوجا
أصبحَ الجيلُ خاوياً وسُكارى
موجةُ الكُفرِ ألجمت لشبابٍ
ألحدَ البعضُ حيثُ صارُوا حَيَارى
هذه الأرضُ نبتُها مثل دُرٍّ
شَعَّ أوسٌ وخزرجٌ أنصارا
كم دُعاةٍ من أرضِ قومي هداةٍ
نَشَرُوا الدِّينَ أصبحوا أقمارا
إنَّ أرضي تَئِنُّ من حَربِ بُؤسٍ
أشعلَ الحقدُ في رُبَاها النارا
ضاعَ أمني وصارت الناسُ فوضَى
هانَ عِزِّي وقد أضعتُ الوقَارا
أمدحُ الغير إذ رمى لي فُتَاتاً
قلتُ شكراً فقد كَسبتُ الحصارا
أنا حرٌّ لكنني لست حرّاً
إنما الحُرُّ من يصوغ  القرارا
إنَّ قومي لو تفقهونَ رجالٌ
هم أسودٌ ولتَسألوا  الأمصارا
سَاعِدونا على إقامةِ عَدلٍ
ووئام يستنزلُ الأمطارا
إنَّ أرضي مليئةٌ بخُيُورٍ
إنَّ أرضي من تُنبِتُ الأخيار
سَاعِدُوها كي تَستَعيدَ مقاماً
يَنشُرُ الوعيَ في رُبوع الحيَارى
ينشُر السِّلمَ في النواحي بعلمٍ
يُرسِيَ العدلَ يزيحُ عنها الغُبارا
ينتجُ القوتَ للأنامِ جميعاً
باكتفاءٍ بهِ ننالُ القَرارا
سَاعِدُوها تَسقِي القُلوبَ شراباً
من ودادٍ بهِ نَنالُ الفَخَارا
فودادي قد ضاعَ منِّي وغيري
يَشحَنُ الحِقدَ والأذى والضِّرَارا
ضاعَ عُمري ما بين سبٍّ وشَتمٍ
وحُروبٍ قد أورثتنيَ ثأرا
لم أجد فائزاً غيرَ وباءٍ
وغلاءٍ ولتَنظُروا الأسعَار
كم يتيمٍ بها اكتوى في مَعاشٍ
ومريضٍ يُعالجُ الأكدَارا
أوقفوا الحربَ ليست الحربُ حلاً
تُمطِرُ الكلُّ ذِلةً وصَغَارا
لا تُبَالوا بِأَيِّ غِرٍّ خَبيثٍ
لايُبالي بسَفكِها والدَّمارا
حَكِّمُوا العقلَ وارتضُوا مَن رأيتُم
فَوِّضُوهُ ليَجمَعَ الأحرَارا
في بلادٍ لجارِنا أو بلادٍ
تَصدُقُ النُّصحَ لا تسُوقُ العارا
ربي سَهِّل لنا شُجاعاً صدوقاً
يصنعُ الصُّلحَ واكفنا الأشرارا
يَبسُطُ العدلَ باقتدارٍ ووعيٍ
يضمنُ الكلُّ صُلحَهُ والمسارا
خَتمُها المسكُ بالصلاةِ دواماً
تَبلُغُ الطُهرَ والنبي المختارا
ثُمَّ آلٍ معَ الصَّحابِ جميعاً
ما أتى الفجرُ باسماً واستنارا

كلمات : الداعية الإسلامي
الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله باعباد
كتبه غرة شعبان 1439هـ

اترك تعليق