الرياض(المندب نيوز)وكالات

تشير توقعات مناخية إلى أن عددًا من المناطق السعودية ستظل تحت تأثير موجة الغبار حتى العشرين من شهر رمضان المبارك، وفقًا لأستاذ المناخ بجامعة القصيم، الدكتور عبدالله المسند.

وقال المسند لبرنامج “يا هلا” الذي يبث على قناة روتانا خليجية إن شهر مايو يعتبر من المواسم الغبارية، وربما لا تخف العواصف الغبارية التي عصفت بالمنطقة منذ شهر تقريبًا إلا في العشر الأواخر من رمضان، وفقًا للسجلات التاريخية؛ وبالتالي ففي شهر يونيو قد تخف كثيرًا، وتنتهي هذه العواصف وندخل في النسق الصيفي الممل والحار عدا مناطق الشرقية وجازان؛ فلها اعتبار آخر؛ فموسم الغبار يطول لأكثر من شهر مايو.

وأوضح أن العاصمة الرياض قد تنجو جزئيًا من العاصفة “هبوب”، مضيفًا أن اليوم السبت يتوقع أن تنشط فيه “هبوب” مجددًا .

ونصح المسند  بتأجيل غسل السيارات والمنازل إلى بعد غد الاثنين، وقال: لا تغسلوا سياراتكم، ولا تنظفوا بيوتكم، حتى يوم الاثنين.

وحذر أستاذ المناخ من تأثيرات العواصف الغبارية على المصابين بأمراض القلب وكبار السن والمصابين بالربو، داعيًا إلى عدم التساهل في ارتداء الكمامات، وقال: أثبتت الدراسات العلمية أن الذين يعانون أمراض القلب، والأطفال، وكبار السن هم الأكثر عرضة للتحسس من التلوث بالجسيمات الدقيقة للغبار .

وتابع: وعليه أهيب بالجميع إلى استخدام كمامات متطورة وعملية وعلمية، تُلبس أثناء العواصف الغبارية الكثيفة وعلى أقل تقدير “تلثموا”.

اترك تعليق