اليمن(المندب نيوز)وكالات

تركت أمهات المختطفين على أيدي ميليشيا الحوثي الإيرانية “سمبوسة رمضان” على أبواب المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء, في خطوة استنكارية منهن للخذلان المستمر بحق قضية أبنائهن المختطفين والمخفيين قسرا لدى ميليشيا الحوثي.

واستغربت الأمهات في بيان صدر عنهن “كيف لضمير إنساني أن يقبل أن يظلم ويضطهد إنسان بريء على مدى أربعة أعوام دون مسوغات قانونية, تعرض خلالها لكافة أشكال التعذيب الجسدي والنفسي, وحرمانه من أبسط حقوقه من منع أهله من زيارته أو إدخال الطعام والشراب والأدوية له? خاصة في شهر الصيام.

وناشدت رابطة أمهات المختطفين بصنعاء في وقفة احتجاجية إنقاذ المئات من أبنائهن المختطفين والمخفيين قسرا من داخل سجون الحوثي قبل حلول شهر رمضان المبارك.

إن رمضان الرابع يأتي على التوالي والمئات من فلذات أكبادهن المختطفين والمخفيين قسرا لا يزالون يتألمون خلف قضبان السجون, قلوبهم وقلوب أمهاتهم وذويهم ينتظرون أن تجمعهم مائدة إفطار واحدة, وأكفهم يجمعها دعاء واحد.

وناشدت الأمهات من أمام المفوضية السامية لحقوق الإنسان التي نفذت وقفتهن أمامها الضمائر الحية ونخوة وشهامة اليمنيين بأن يرحموا قلوبنا التي أنهكها الانتظار الطويل, ويساندوا قضية أبنائنا المختطفين العادلة, حتى ينالوا حريتهم الكاملة دون قيد أو شرط.

اترك تعليق