ملف خاص: الإعصار في سقطرى يكشف المستور مابين دور الإمارات البارز وكيد الحكومة الواضح!

سقطرى (المندب نيوز) خاص

 

ضرب إعصار “ماكونو” جزيرة سقطرى منذُ الأمس الخميس وتسبب في خسائر كبيرة في المنطقة، وأعلنت ايضاً انها منطقة منكوبة جراء قوة الإعصار الذي جرف المنطقة.

وفي نداء عاجل استجابة له دولة الإمارات العربية المتحدة ولبت مسرعةً لنجدة أهالي جزيرة سقطرى، حيث عملت الامارات على حلول سريعة لإنقاذ المدنيين من اضرار الاعصار.

ووفق مصادر مدنية فإن طائرات هليكوبتر تابعة لدولة الإمارات تجوب سماء سقطرى –بين الحين والأخرى-نظراً للجو وذلك بحثاً عن مفقودين.

وبحسب تصريح سفير دولة الإمارات في اليمن سالم الغفلي اكد انه تم توفير ملاجئ سريعة في مراكز خاصة وفي المساجد وفي المدارس للأسر المتضررة، ويجري اصلاح المولدات الكهربائية وسقطرى في أجزاء كبيرة منها تعود اليها الكهرباء.

مشيراً انه تم توفير وجبات للمتضررين “فطور وسحور وملابس شتوية، وأضاف ان فرق الإنقاذ وطائرات الهليكوبتر تجوب منذ فجر اليوم.

وعلى صعيد متصل وجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبو ظبي في منطقة الظفرة بالإمارات بتحريك 3 بواخر مساعدات إغاثية إماراتية الى جزيرة سقطرى، ووفق الملاحة فإن البواخر في طريقها الى الجزيرة.

فرق:

وقال مراقبون ان الاعصار كشف كيد الحكومة الواضح لدولة الإمارات العربية المتحدة وكشف الدور البارز لدولة الإمارات العربية المتحدة , والتي تعد اول دولة تلبي نداء جزيرة سقطرى بشكل سريع .

مؤكدين ان الحكومة باتت تهاجم تواجد الإمارات في سقطرى واليوم اتضح حقيقة دور الإمارات البارز والقوي في نجدة اهل سقطرى , فيما الحكومة وقفت عاجزةً لم تفعل أي شيء سواء الإعلان عن انها منطقة منكوبة!.

حقيقة:

وتظهر المؤشرات التي رصدها “المندب نيوز” الدور الريادي لدولة الإمارات التي أصبحت معروفة في اليمن بدورها الإنساني الى جانب دورها العسكري , وفي الوقت الذي تظهر المناكدات ضدها والتي تتسبب فيها ايدي الاخوان المسلمين –حزب الإصلاح- عبر الحكومة التي أصبحت عاجزة وواقفة من فعل أي شيء لمساعدة المدنيين.

فيما أعرب أهالي جزيرة سقطرى على امتنانهم وشكرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة على نجدتهم وتلبية نداء أهالي الجزيرة , مؤكدين وقوفهم الصامد مع دولة الامارات وانهم سيتصدون لأي هجمة تمس الامارات مشيرين ان الوفاء سيرد لأهل الوفاء.

وقال السقطريون:إن الامارات خير سند لسقطرى وفي اهلك الظروف وفي ظل خذلان الحكومة لسلطتها المحلية وللمجتمع , أُثبتت الامارات دورها المشرف وحضورها البارز وهي تعمل ليل نهار بجهود كبيرة وحركة نشطة لاتكل ولاتمل.

مؤكدين بالقول نحن هكذا رأينا من تلك الوجوه الطيبة من دولة الإمارات عبر مساعدتهم الانسانية ومحاولتهم إنقاذنا من الاعصار.

وفي رد قاسي على الحكومة اليمنية بعد عجزها على القيام بأي شيء والاكتفاء بالمشاهدة , تساءل السقطريون بالقول اين انت يابن دغر وأين حكومتك التي ازعجتمونا بالسيادة الوطنية , تباً لك وتبا لوطنيتك التي لا ولن تنطلي علينا .

مضيفين ان تلك السيادة التي تغنيت بها لتدغدغ مشاعر الحمقاء من الناس ومن هم لايعرفونك في الأصل , أما نحن وكل الشرفاء من أبناء سقطرى الذين يفهمون هزل الكلام من جزله قد قرأنا الفاتحة على حكومتك من انها فاشلة ولاضمير انساني فيها.

ترك الرد