المكلا (المندب نيوز)  سلوى عمر

قام مركز الأمل لحقوق المرأة والطفل التابع لمؤسسة الأمل الثقافية الاجتماعية النسوية بزيارة خاصة تفقدية لسجينات السجن المركزي بالمكلا ، إطلع خلالها اعضاء المركز على مكونات السجن المركزي الحديث ومايحويه من اقسام و تحديثات جديدة ، حيث كان في استقبالهم العقيد/ حسن باعلوي مدير فرع مصلحة التأهيل والاصلاح بالسجن المركزي

والاستاذ هاني باشكيل قائد كتيبة الحماية بالسجن والقاضي/ هاني بلحاف وكيل نيابة البحث والامن والسجون و محققي مركز شرطة بروم المحقق عبد الرحمن سعيد بامفتاح والمحقق محمد حسين بهيان

وقد رحب العقيد باعلوي خلال الزيارة  بالدور الجبار والمنتظر لمنظمات المجتمع المدني الى جانب المؤسسات العقابية في تأهيل هذه الفئة ، حيث اشار قائد كتيبة الحماية الى التحديثات الجديدة والأقسام المستحدثة وفقاً لمعايير لم تكن موجودة قبل في أي من مؤسسات الدولة العقابية كوحدة تحلية مياه الشرب داخل السجن والتي صممت بتكلفة ما يقارب ٦٠ الف ريال سعودي ، كذلك المركز الطبي ومايحويه من اجهزة الطبية ومختبر وغرف ترقيد وصيدلية متكاملة وغرفة عمليات صغرى مزودة بطبيب متخصص وكل اللوازم الطبية ، واضافة الى نظام التغذية المتوازن مع مراعاة ذوي الامراض المزمنة في وجباتهم .

من ناحيته شدد وكيل النيابة القاضي بلحاف على أهمية إظهار الصورة الحقيقية والواقعية لوضع السجن والسجناء ، ودور الشباب والدماء الجديدة في الوقوف والمناصرة لهذه الفئة قضائياً وواقعياً واجتماعياً ، واهمية التوعية والتكاثف حتى نسمو بهذه الفئة انسانياً.

وتخللت الزيارة حديث مع السجينات عن أوضاعهن و آمالهن ومطالبتهن وأمورهن العامة في السجن الجديد و كذلك قدم المركز للسجينات تحت شعار صحتي في سلتي مكونة سلة تحوي ملابس شخصية واغراض عينية تسد من حاجتهم ، وتخللت الزيارة محاضرة توعوية قدمتها لهم الأستاذة احلام باغزال مديرة مركز الامل للتحفيظ وعلوم القران والسنة المحمدية تحدثت فيها عن فضائل هذة الأيام والرضا بالقدر وتحمل الابتلاء والصبر ، وبعض من الأحكام الشرعية

واشارت الأستاذة ريم الكلدي مديرة المركز الى خطة المركز في الأيام القادمة لتكثيف الزيارات الدورية وتقديم المشاريع التأهيلية للسجينات ، اضافة الى اعضاء المركز وبرنامج تمكين المرأة في القانون وسلك القضاء (محاميات تحت التمرين) التابع للمركز حيث عبرن عن مدى رغبتهن ومدى استعداد المركز في تمثيل حقوق هذه الفئة امام الجهات المختصة والترافع عنهن اذا دعت الحاجة.

ترك الرد