سرار (المندب نيوز) كتبه راشد النسري

 

لم يعرف قيمة الكهرباء الا عند الانقطاع فالانقطاعات التي شهدتها كهرباء سرار وخروجها عن الخدمة قبل شهر رمضان والذي جعل المنطقة في ضلام دامس عرف الناس قيمة الكهرباء حيث ان وضع محطة الكهرباء كان متهالك مما فقد الكثير الامل بعودتها.

ولكن بعد ان تم اختيار جمعية عمومية واختيار ادارة جديدة كانت تواجه الادارة الجديدة تحديات كبيرة ومهام جسيمة حيث ان المولدات خارجه عن الخدمة والمحطة في عجز كبير
الا ان الجهود والارادة والعزيمة كانت اكبر من هذه الصعوبات وكانت الادارة عند حسن الظن والثقة التي منحت

فقد عادت كهرباء سرار  الى شكلها الطبيعي والمطلوب والمفرح والطيب عند الجميع

حيث مرت تسعة ايام متالية منذ عودتها وهي تعمل تمامآ في ليالي شهر رمضان المبارك بعد غياب لفترة سابقة طويلة ولكن عادت لنا بكل سرور وبهجة حيث تعمل اثنا عشر ساعة يوميآ يتم تشغيلها من الساعة الخامسة مساء وحتى الساعه الخامسة صباحآ (بعد الفجر) ولكل المديريه دون توقف.

نتمنى لها دوام العمل والاستقرار بأذن الله

كما نتمنى من ادارة الكهرباء وعمالها وكل طاقمها الحرص عليها ومفاقدتها ومتابعها عملها حتى لانفقد ما كان اجمل في المديرية فالكهرباء هي الشي الوحيد الاجمل في المديريه حتى الان ومالنا سواها ويجب علينا وعلى الجميع الحفاظ عليها سوا في اعمال المحطة او بالمبادره والاسراع في تسديد فواتير ومتاخرات الكهرباء ومن اجل السير نحو الافضل والتطوير علينا ان نبادر بذلك ونسعئ حتى نوصل اليه باهتمام

وفي الاخير الشكر موصول للجمعية العمومية ولأدارة كهرباء سرار وكافة طاقمها على الجهود المبذولة ومايقدموه تجاة اعادة وتشغيل الكهرباء للمديرية والشكر ايضآ لمن هم جاهدين وحريصين عن مصلحة المديرية واهلها من كهرباء وغيرها في كل الجوانب لهم كل المحبة والشكر والتقدير والاحترام ومبارك عليكم الشهر الفضيل وكل عام وانتم وجميع الاهل والمديريه والكهرباء بألف خير..!

ترك الرد