اليمن(المندب نيوز)وكالات

قال الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي الاثنين، إن إيران لا تنوي الحدّ من نفوذها في الشرق الأوسط، حاثا الشباب في المنطقة على التصدي لما وصفه بالضغط الأميركي.

وأضاف خامنئي في كلمة بُثت على الهواء مباشرة في التلفزيون أيها الشبان العرب عليكم التحرك وأخذ زمام المبادرة لتقرير مستقبلكم، بعض الدول في المنطقة تتصرف كأعداء لشعوبها، سنواصل دعم قوى المقاومة في المنطقة.

وتعتبر إيران كلا من المتمردين الحوثيين وحزب الله اللبناني، المدرج على قائمة الإرهاب الأميركية، والرئيس السوري بشار الأسد، قوى “المقاومة” في المنطقة، حيث توفر لها الدعم العسكري واللوجستي في تضاد مع المجهودات الدولية لضمان الاستقرار في هذه المناطق.

إن تعزيز نفوذ عديد الميليشيات داخل سوريا يمكن أن يحقق أكثر من هدف لإيران، ففضلا عن أنه سيكرس نفوذها على الأرض في مواجهة أي محاولات لتقليصه سواء كانت أميركية أو روسية، فإنه يمكن أن يوفر لإيران ورقة ضغط إضافية للتعامل مع أي تهديدات من خلال نشر تلك الميليشيا بالقرب من مرتفعات الجولان.

ويمثل اليمن ساحة أخرى تسعى إيران إلى تكرار نموذج حزب الله فيها، من خلال حث حركة أنصارالله على الاستمرار في التمرد على الشرعية الدستورية والاستفراد بإدارة شؤون العاصمة والمدن التي تسيطر عليها، عقب تصفيتها للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وترى إيران أن ذلك يساعدها في تهديد دول الجوار، خاصة السعودية، والاقتراب من خطوط التجارة العالمية في باب المندب والبحر الأحمر وقناة السويس، بشكل قد يعزز موقفها أيضا في مواجهة ضغوط القوى الدولية.

ويبدو تأثير حزب الله واضحا في الأداء العسكري للحوثيين، حيث قامت إيران بإيفاد كوادر من الحزب لتدريب أنصارالله، وظهرت بصمات الحزب في إطلاق الصواريخ الباليستية على السعودية.

ويدعو كل ما سبق إلى التأكيد على أن التعامل مع الميليشيات التابعة لإيران أولوية رئيسية بالنسبة للمجتمع الدولي المهتم بمحاربة الإرهاب في الشرق الأوسط.

اترك تعليق