مصر(المندب نيوز)ارم

تشارك الراقصة المصرية دينا في ماراثون رمضان الدرامي بعملين هما “نسر الصعيد” أمام محمد رمضان، و”رحيم” أمام ياسر جلال.

وعن ظهورها في عملين بوقت واحد، وهل يؤثر ذلك عليها سلبيًا، قالت دينا: أعشق التمثيل، وعندما أجد سيناريو جيدًا لا أتردد، وقد وافقت على العمل في نسر الصعيد ورحيم دون معرفة موعد العرض؛ لأن هذا الأمر يخص شركة الإنتاج، ويرتبط بالتسويق، وأنا بعيدة عن تلك الأمور، ولا أبالغ إذا قلت إنني سعيدة بوجود العملين في رمضان، حيث ترتفع نسبة المشاهدة، وتشتد المنافسة بين الأعمال الدرامية.

لا أرى أي تشابه، ففي نسر الصعيد أقدم دور راقصة تعتزل الرقص وحياة الملاهي، وتتزوج من أجل تكوين أسرة، وتبحث عن حلم الأمومة، بينما في رحيم أجسد دور زوجة تحب أسرتها وتطلعاتها مادية، وأدواري ليست متشابهة، ودائمًا أبحث عن الاختلاف.

وعن رأيها في الموسم الدرامي قالت: رائع جدًا، ويشهد تنوعًا كبيرًا، وتوجد منافسة بين جيل الكبار أمثال الزعيم عادل إمام والفخراني، وجيل الشباب أمثال محمد رمضان وأمير كراراة، وهذا الأمر يصب في مصلحة المتلقي.

وفيما يتعلق بالأقرب لقلبها، التمثيل أم الاستعراض قالت: لا يوجد فرق بين الأداء الاستعراضي والتمثيل، فأنا أعشق الرقص لأنه باب الشهرة الذي عرفني الجمهور من خلاله، وأحب التمثيل لأنه يمنحني الفرصة للتعبير عن هموم وأحلام الناس.

وعن سبب الابتعاد عن السينما تابعت دينا: لم أتعمد الغياب ولكن لم أجد سيناريو يجذبني للعمل في السينما، وفضلت الابتعاد حتى لا أقع في فخ الاستعراض.

وفيما يتعلق بمزاحمة الراقصات الأجنبيات للمصريات في الرقص الشرقي قالت: الرقص الشرقي فن مصري، ومهما كانت مهارة الأجنبيات تظل الفنانة الاستعراضية المصرية هي الأفضل، والأكثر حضورًا على المسرح، وجذبًا للانتباه، لذا لا أنزعج مهما كثر عددهن.

اترك تعليق