صنعاء (المندب نيوز) متابعات

معلومات خطيرة سربها دبلوماسيون وسياسيون على اطلاع وثيق وتقارير استخبارية دولية أن السفير الأميركي السابق متورط في جريمة استهداف صالح وكبار قيادات الدولة في اليمن عام 2011م في تفجير دار الرئاسة.وعادت بشكل ملحوظ الى واجهة المشهد السياسي اليمني فضائح السفير الامريكي السابق في اليمن جيرالد فرستاين باعتباره اسوء شخصية دبلوماسية امريكية عملت في اليمن حسب ماوصفته التقارير الدولية للمؤسسات الدبلوماسية بناء على المعلومات والتقارير التي كشفت عن فساد فريستاين المالي والاخلاقي والسياسي في اليمن خلال فترة عمله.

ولوحظ خلال اليومين الماضيين تفاعل الراي العام اليمني مع الفضائح التي يتم كشفها عن السفير جيرالد فرستاين ابتداء من تورطة في جريمة استهداف كبار قيادات الدولة في اليمن العام 2011م في جريمة تفجير دار الرئاسة وعلاقته بتلك الجريمة وحصوله على راتب شهري من قطر خمسمائة الف دولار شهريا كان يتقاضاها عبر بنك قطر الوطني فرع صنعاء.

وتم الكشف أيضا عن الكثير من القضايا والفضائح السياسية والاخلاقية والمادية للسفير الامريكي السابق في اليمن جيرالد فرستاين والذي اصبح يعمل في مركز للابحاث والدراسات في امريكا بعد ان عزل عن اي دور او منصب في وزارة الخارجية الامريكية لكثرة الشكوك والفضائح التي تورط فيها والتي سنستعرضها في حلقات متسلسلة حسب ما تناولها الناشطون ووسائل الاعلام لعل منها ماوصفه به تقرير سابق صادر عن مؤسسة(alternet) الأمريكية نشر على موقع المؤسسة ضمن مشروع غرايزون أن السفير الأمريكي السابق إلى اليمن جيرالد فرستاين كذاب ومحتال وهو الذي يشغل الآن منصب مدير شؤون الخليج والعلاقات الحكومية في معهد الشرق الأوسط حيث قال التقرير “يبدو أن فيرستين كذب على الكونغرس حول علاقته بالنظم الخليجية”.

ترك الرد