سقطرى (المندب نيوز) محمد قدومي السقطري

تحمل دولة الإمارات العربية المتحدة “دولة الإنسانية” في طياتها معنى الحياة(واجب ديني وإنساني) لكل كائن حي .

إنها لا تفرق في هيباتها وإغاثها بين طوائف المجتمع فهم متساوين في الحقوق طالما هم محتاجين للمساعدة .

هانحن نرى بأم أعيننا في سقطرى ومنذُ قدوم إمارات الخير بجناحيها مؤسسة الشيخ خليفة بن زائد للأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي ،للجزيرة شهدت من خلالها نهضة وخدمات تنموية واسعة في شتى المجالات ومفاصل مكاتب الدولة وكان لها وجود قوي في تحسين مستوي المعيشة الحياتية للفرد , وكان لها بصمات لا يقدر كائن من كان أن ينكر بصمات وخير دولة الإمارات في الأرخبيل.

لله الشكر والمنه عملت وقدمت لسقطرى وأهلها مايحجز عنه المنبطحون والمفسبكون والمتباكون على سقطرى سواء الحكومة الشرعية أوالوكلاء الحصريين لدولة قطر الموجودين في سقطرى .

تعجز أناملنا وأصابعنا في كتابة وأحصى كل ماقدمته الإمارات لسقطرى .

وأخير أنصح أخواني المغرر بهم الذين يتطاولون على إمارات الخير وعلى حكامها  بعد أن أكرمتهم وأكرمت سقطرى وشعبها وجعلت فينا حياة بعد الله وأعطت لكل واحد كرامته .اقول لكم عادوا لرشدكم و لاتكونوا ممن لا يشكر الله  لأن رسولنا الكريم يقول (من لا يشكر الناس لا يشكر الله ) صدق رسولنا علية أفضل الصلاة والتسليم.

فالواجب منا أن نعطي كل ذي حقا حقه ولو بكلمة واحده شكرا لمن قدم الينا الخير ويخدمني وأنا في بيتي وبين اهلي وناسي لا لمصلحة و إنما دولة إنسانية أرادت أن تمنحنا من خيراتها هذا جهة ومن جهة آخرى أن سقطرى تربطها علاقة أخوية وترابط بين الشعبين منذُ القدم .

ترك الرد