الرياض(المندب نيوز)ارم

في مصادر كشفت المملكة العربية السعودية أن الفتاة المتغيبة عن منطقة في منزل أسرتها تبوك “رهف العميري” والتي عرفت إعلاميا ب “معنفة تبوك” سلمت نفسها لشرطة محافظة البدع, وتم تحويلها إلى دار الرعاية الاجتماعية بتبوك.

 أكد والد الفتاة العثور على ابنته مؤكدا أن ما ذكرته في الفيديو المتداول حول تعرضها وأشقائها للتعنيف والحرمان من الطعام والمدرسة عار تماما من الصحة.

وأضاف أن مندوب إمارة منطقة تبوك وقف على وضع أبنائه شخصيا; للتحقق من صحة ما جاء في المقطع, مؤكدا أن لديه تقارير طبية تثبت معاناة ابنته من اضطراب نفسي منذ سنوات قبل طلاق والدتها.

وأبدى الأب استغرابه من تداول معلومات مغلوطة حول علاقته بأطفاله أساءت له بشكل كبير مشيرا إلى عزمه مقاضاة المغردين الذين تداولوا تلك المعلومات حيث إن بعضهم يعرف حقيقة القصة لكنه استغلها لأغراض شخصية حسب قوله.

واختفت الفتاة من منزل ذويها (دون أن يتضح سبب تغيبها) لتظهر في مقطع فيديو قبل أيام قليلة, انتشر عبر مواقع التواصل وأثار جدلا واسعا ذكرت فيه أنها تتعرض وأشقاؤها الخمسة للضرب والحبس من قبل والدها وزوجة أبيها ولا يقدم لهم سوى الأرز المالح كما تم حرمانهم من الدراسة.

ودفع المقطع المتداول وحدة الحماية الاجتماعية لمتابعة القضية ولاحقا أصدرت إمارة تبوك بيانا تؤكد فيه أن الأسرة تعيش في فيلا ملائمة تعكس وضعا اقتصاديا جيدا وأنه لا توجد مؤشرات للتعنيف الأسري.

لكن ناشطين عبر مواقع التواصل شككوا بالقصة المعلنة لافتين إلى أن الفتاة لا يمكن أن توثق مقطعا لو لم تكن قد تعرضت للتعنيف وأن تضليلا يمارس بشأن الواقعة مقارنين بين قضيتها وقضية “معنفة أبها” التي اعتبروا أنه تم التضليل عليها بحسب قولهم.

ونشر حساب شخص لا يحمل اسما على موقع “تويتر” صورة لورقة تعهد على والد الفتاة من دار الحماية مستنكرا بيان إمارة تبوك خاصة بوجود وثيقة تؤكد التعنيف.

اترك تعليق