نغم حضرمي حضرمي مقال لـ: بدر العجيلي

انا من أجل واحد تجنبت العرب وبقيت وحدي ..

وحبيت التباعد .. ولا فكرت قط وش عاد بعدي …

عطيته قسم زائد وغيره يقبل الزائد إذا زاد

هذه هي خفائف الشاعر الكبير المحضار رحمه الله حسب تصنيف الأكاديميين في الموسيقى ولكنها ضلت خالده لأكثر من أربعون عام تغنى على المسارح وفي الحواري والشوارع دون إن تفقد بريقها و زخمها … اي مادة يصنع منها هذا الشاعر الملحن بديع كلماته وجمال ألحانه لتبقى خالدة في ذائقة الأجيال يستنشق عبيرها الورى جيلا بعد جيل . للمحضار ذخيرة لغوية هائلة من الفصحى وايضا المفردات والأمثال الشعبية ولكن بما إنه يخاطب العامة فقد تميز شعره بالسهل الممتنع الذي يجمع العمق والسهولة والشمولية في آن واحد ..!!! يستطيع الشاعر الكبير حسين المحضار رحمه الله إن يكتب قصائد بلغة عربية رصينة حصينة لا يستطيع قرأتها إلا المثقف الحصيف ولكنه يحب دائما إن يبسط في أشعاره … حتى يصل شعره إلى الجميع ويفهمه الفلاح والصياد والعامل والمثقف والأكاديمي والأستاذ….. وهذه الاغنية : (انا من أجل واحد ) فقد تغنى بها الفنان الكبير : عبدالمجيد عبدالله وقد تألق فيها وأعطاها ادا يفوق الخيال واشهر الأغنية واشتهر بها .

وقد حوت بعض معانيها حكاية الحيق والنجد: محيق له وناجد

وافرح من قداه لاهبّ نجدي

وملقي له عوائد واستبشر إذا شفته معدي

وحكمه حكم نافذ وحكم الغير ماله عندي نفاذ

عند البدو خلال ترحالهم تنقسم الجغرافيا والتضاريس إلى قسمين القسم الأول : النجد: يسوقون _البدو _ جمالهم وقطعانهم نحو النجد والجبل متى ما هطل الغيث واخضرت الأشجار وزان المرعى . والحيق : هي جهة الساحل وتكون الضروف مغائره في النجد تجدب الأرض وتجف الأشجار وتموت الأعشاب ويصبح من المحال العيش في النجد لذلك يتجهوا نحو الحيق بحثا عن فرص أكثر في المرعى . بغيته للشدائد إذا حان السفر ورفعت شدي بغيته لي مساعد إذا غربت عليّ ايام سعدي وعاندنا المعاند وكم قاسيت من تعذيب وعناد

اترك تعليق