بغداد (المندب نيوز ) وكالات

قتل الأحد 3 من المحتجين العراقيين، وأصيب 160 آخرون، في اشتباكات مع قوات الأمن العراقية في بلدة السماوة، وسط تزايد حدة الاضطرابات في محافظات جنوبية على خلفية سوء الخدمات العامة، وتفشي الفساد.وأوضح مصدر أمني أن مئات الأشخاص حاولوا اقتحام مبنى محكمة في السماوة، مردفا: “جرى إطلاق النار علينا. ولم يتضح من الذي فعل. لم يكن أمام قوات الأمن أي خيار سوى الرد بالمثل مما أدى إلى مقتل محتجين”. 
وفي محافظة البصرة انطلقت التظاهرات لليوم الثامن على التوالي احتجاجا على البطالة ونقص الخدمات، فيما لا تزال شبكة الإنترنت مقطوعة لليوم الثاني في جميع المحافظات. 
وحاول متظاهرون اقتحام مبنى المحافظة وسط المدينة، لكن الشرطة قامت بتفريقهم بواسطة قنابل الغاز المسيل للدموع.
وحاول متظاهرون اقتحام حقل الزبير النفطي جنوب غرب البصرة لكن قوات الأمن تصدت لهم، مما أسفر عن سقوط جرحى بينهم وأصيب عدد من الصحفيين بحالات اختناق، بحسب المصدر الذي أكد انتهاء التظاهرة، وفقا لوكالة “فرانس برس”. 
وفي  مدينة الناصرية، كبرى محافظة ذي قار، قال معاون مدير صحة المحافظة عبد الحسن الجابري إن مواجهات اندلعت الأحد بين متظاهرين وقوات الشرطة أمام مقر المحافظة، مما أسفر عن سقوط 15 جريحا من المتظاهرين و25 في صفوف الشرطة.
وفي النجف، سارت تظاهرة صباحا لكن قوات الأمن عملت على تفريقها في حين لوحظ انتشار كثيف لسرايا السلام في شوارع المدينة. وفي كربلاء، تجمع متظاهرون ليلا أمام مجلس المحافظة، حيث اندلعت مواجهات مع قوات الأمن أسفرت عن سقوط 30 جريحا.

ترك الرد