تقرير خاص: ماذا سيعكس الدعم “الإماراتي” الغير مسبوق للأمن في ساحل حضرموت؟

المكلا (المندب نيوز) خاص – غرفة التحرير

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة دعماً غير مسبوق للأجهزة الأمنية بساحل حضرموت يتضمن آليات عسكرية ومركبات أمنية وأجهزة أخرى، وذلك في سلسلة دعمها المتواصل لمحافظة حضرموت وبقية المحافظات الأخرى.
دعم إماراتي :
وبحسب معلومات “المندب نيوز” نقلاً عن مصدر عسكري فإن شرطة ساحل حضرموت تلقت دعماً هو الأول من نوعه بقيمة 20 مليون درهم إماراتي، وذلك ضمن برنامج إعادة تأهيل الأمن بمحافظة حضرموت.
وأكدت المعلومات بأن الدعم الإماراتي تضمن 157 مركبة ومن ضمنها 4 آليات للدفاع المدني بكامل تجهيزاتها إضافةً إلى 60 دراجة نارية أمنية.
وفي نفس الصدد تسلمت صباح اليوم شرطة ساحل حضرموت متمثلة في مدير الأمن العام (العقيد منير التميمي)، كافة الأجهزة التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة لحضرموت.
عملية التسليم للاجهزة اجرت بحضور هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومحافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية :اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وعدد من أفراد وضباط القوات المسلحة الإماراتية، وآخرين من قوات المنطقة العسكرية الثانية.
جهات رسمية:
عبر محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن : فرج سالمين البحسني عن جزيل شكره وامتنانه للدعم السخي والمتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات لحضرموت ، مؤكدا أن هذا الدعم سينعكس بدوره على أداء الأجهزة الأمنية بشكل ملحوظ سيشعر به المواطنون ، مؤكدا على سن قوانين وإجراءات صارمة للحفاظ على هذه المركبات والآليات .

من جانبه صرح مدير الأمن والشرطة بساحل حضرموت العقيد: منير التميمي بالقول : ” نستلم اليوم هذا العدد من المركبات والآليات بمعداتها والتي ستنقل أمن ساحل حضرموت إلى مستويات عليا مواكبة للتأهيل والتدريب للكوادر الأمنية على يد كفاءات أمنية إمارتية عالية المستوى ” ، وتعهد التميمي بالحفاظ على هذا الدعم وتسخيره في استتباب الأمن والنظام حيث سيتم توزيع المركبات في المديريات لتسيير الدوريات في كافة المربعات الأمنية .
وينشر المندب نيوز صور حصرية لحجم التعزيزات العسكرية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة لامن ساحل حضرموت.
مواطنون:
قدم المواطنون عبر “المندب نيوز” شكرهم وثناءهم على دور الإمارات الكبير في الجانب الأمني وعلى قيام الإمارات بهذه الخطوة الاستباقية لتعزيز الأمن، مؤكدين بأن هذه الخطوة ستنعكس بشكل كبير على دور الامن في محافظة حضرموت.
واستنكر المواطنون الحملات التي تحاك ضد الإمارات العربية المتحدة من حملات مشككة ضد هذه الجهود الكبير، مؤكدين وقوفهم إلى جانب الإمارات وشعبها عيال زايد.
دور كبير:
وبشأن الدعم الاماراتي للاجهزة الأمنية بحضرموت تحدث لـ”المندب نيوز” الناطق الرسمي باسم قيادة المنطقة العسكرية الثانية هشام الجابري قائلا : ان الدعم الاماراتي منذُ الوهلة الاولى لإطلاق قوات النخبة الحضرمية قبل عامين، هو الأساس الاول لنجاح استتاب الأمن والاستقرار انطلاقاً من معركة تحرير ساحل حضرموت.
متابعاً بان الدعم الاماراتي اليوم اصبح معززاً لتلك النجاحات الأمنية ومؤهلا تاماً لتغيير الأمن في محافظة حضرموت ليواكب العصر الحديث ليساعد الأجهزة الأمنية على تسهيل عملها في خدمة البلاد.
وأكد الجابري بان الدعم الاماراتي اليوم سيحقق نجاحاً اكثر للاجهزة الأمنية بساحل حضرموت ،كما سيشهد نقلة نوعية وتقدم كبير على المستوى الأمني .
توقعات:
من جانبهم قال محللون سياسيون أن جهود الإمارات في تعزيز الأمن أثمرت بشكل كبير، ومن المتوقع أن هذا الدعم الكبير سيكسر شوكة الإرهاب في حضرموت بل سينهي تواجدها المختبيء للأبد.
الامارات ، خير بلامحدود:
عُرفت دولة زايد “إمارات الخير” بدعمها اللامحدود ،وكان لحضرموت نصيب من هذا الدعم فهي تسعى ضمن التحالف لتعزيز الأمن والاستقرار وتحسين الخدمات والبنية التحتية والعمل على ازدهار المنطقة،ويتجسد ذاك الدعم في خير أبناء زايد الغير محدود والذي يكسر كل القيود والشكوك لتلك الاجندة التي تحاول النيل من خير هذه الدولة العريقة .

ترك الرد