ملف خاص: انتفاضة شعبية كُبرى ضد “الحكومة، وأجندة تسعى لخلط الأوراق لمهاجمة التحالف

المكلا (المندب نيوز) خاص – غرفة التحرير

خرج مئات المتظاهرين الغاضبين في المحافظات الجنوبية، ضد “الحكومة الشرعية” احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية وتدهور العملة اليمنية وزيادة سعر السوق المحلي وسط غلاء فاحش وانقطاع متزامن للرواتب.

انتفاضة غضب:

حيث انطلقت التظاهرات من العاصمة عدن وخرج مئات المتظاهرين الغاضبين ضد الحكومة اليمنية حيث قاموا بإغلاق الطرقات العامة واشعال النيران وحرق الكفرات وخلق فوضى كبيرة , للتعبير عن مدى استياءهم الكبير ضد مايجري من فساد الحكومة وتدهور الأوضاع الراهنة.

وفي حضرموت خرج مئات المتظاهرين للتعبير عن استياؤهم جراء مايحدث من تسييب في الأوضاع الراهنة من قبل الحكومة الشرعية , والوقوف امام الفساد والعجز الذي وصلت له الحكومة .

ومن حضرموت كان المتظاهرين في مدينة سيئون بوادي حضرموت اقيموا احتجاجات غاضبة ضد تردي الخدمات والأوضاع الأمنية والمعيشية ومنعوا الدوائر الحكومية من مزاولة اعمالها وذلك حتى إيجاد حلول تسعى في تسهيل الحياة وتحسين الأوضاع الذي بات يعاني منها المواطنين, تواكبها تظاهرات اخرى بمديريات ساحل حضرموت .

 فيما تواكبت المظاهرات في بقية المحافظات الجنوبية وخرج مئات المتظاهرين ضد فساد الحكومة الشرعية للمطالبة بإيجاد حلول سريعة للشعب , واقالة رموز الفساد من الحكومة الشرعية.

ثورة جياع:

 حمل المتظاهرون في وجه حكومة بن دغر اثناء خروجهم للتعبير عن مدى استياءهم لافتات وعبارات تحمل معنى ثورتهم التي سموها “ثورة جياع” والتي تعبر عن مدى خروج منظومة الدولة الى خارج نطاق المعقولية الى اللامعقولية من ناحية الخدمات وتردي الأوضاع المعيشية من تدهور العملة وارتفاع الأسعار وجمود الرواتب مع تأخيرها .

“ثورة جياع” .. مُسمى اطلقه هؤلاء الثائرين الذين باتوا يقتربون من الجوع والبعض الاخر وصل اليه منذُ فترة جراء الاحداث الأخيرة التي تسببت بها الشرعية من فساد في المنطقة أدى الى سوء الأحوال المدنية لدى المواطنين.

مواطنون تحدثوا لـ”المندب نيوز” انهم لن يتراجعوا عن هذه الثورة مالم يجدون حل جذري لما يعانونه , ولن يتوقفوا حتى تلبية كافة متطلباتهم.

مؤكدين ان الكيل قد طفح وان الصبر قد مر وان الأوان قد آن للخروج من نظام الصمت الى التعبير واثبات رأي المواطن والتعبير عما يعانيه من قهر وجوع والذي تسببه فساد الحكومة.

من جانبه أعلن محافظ حضرموت اللواء الركن فرج البحسني , في لقاء سابق عن تعاطفه مع المتظاهرين , مؤكداً ان ما يحدث هو امر سيادي يتعلق بالحكومة الشرعية.

هذا واصدر المجلس الانتقالي الجنوبي بياناً عن الاحداث الأخيرة مؤكداً فيه انه سيقف الى جانب الشارع الجنوبي لتنفيذ مطالبه , وانه مع اقالة فساد الحكومة الشرعية .

خلط أوراق:

 تزامناً مع خروج المتظاهرين ضد فساد الحكومة الشرعية , تحاول اجندة تخدم جهات دولية وحزبية التدخل فيما يدور مستغلة الازمة الجارية لخلط الأوراق ومهاجمة التحالف العربي لكسر جهوده الذي يقوم بها من مقاتلة الحوثيين الى الجهود الإنسانية متمثلة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وبحسب تسريبات مصادر خاصة اكدت ان هناك اطراف سياسية متمثلة في الاخوان المسلمين “حزب الإصلاح” , مدعومة من قطر وتركيا تحاول التدخل في الأوضاع الراهنة بالمحافظات الجنوبية وتغيير موازين التظاهرات من ضد الحكومة الشرعية الى اتهام التحالف العربي والفاق تهمة تدخله بموضوع انهيار العملة وسوء تدهور الأوضاع المعيشية.

وقال مراقبون ان التحالف العربي منذُ تدخله وهو يساند الشرعية في التخلص من العناصر الإرهابية والجماعات المسلحة , كما يعمل على ارفاق المدنيين بالمساعدات الإنسانية.

واكد المراقبون ان تلك المحاولات لخلط الأوراق ستنتهي بالفشل كون التحالف يعمل على استراتيجية واضحة , وان الشعب اليوم خرج ضد فساد الحكومة الشرعية التي تتلاعب بالأوضاع الراهنة.

هذا وخرج المتظاهرون في محافظات جنوبية مختلفة ضد فساد الحكومة الشرعية , مطالبين التحالف العربي بالتدخل لإنقاذ الازمة وإيجاد حلول بعد ان فشلت الحكومة نفسها في حل الأوضاع الراهنة.

ترك الرد