تقرير خاص: إدانات “عربية ومحلية” متواصلة، ضد تورط “قطر وإيران والإصلاح” في احداث المكلا

المكلا (المندب نيوز) خاص

توالت الإدانات محليا وعربيا للأحداث الجارية التي تورطت بها اجندة قطر وإيران وحزب الاصلاح في مدينة المكلا بساحل حضرموت جنوب البلاد، من فوضى عارمة وتخريب الطرقات ومحاولة قلب المشهد من المطالب الرئيسية في الأوضاع المعيشية الى مطالب سياسية تخدم اجندة معادية للتحالف.

واعتبر ناشطون محليون وعربيون ان ما حدث يوم الأربعاء بمدينة المكلا من تخريب وفوضى من قبل مراهقين تم الاغرار بهم وجهات مدفوعة وبسطاء تم استغلالهم لخلق مشهد سياسي “مُعادي” ليعكس المظاهرات التي يطالب بها الحضارم في تحسين الأوضاع من تدهور العملة وسوء الخدمات.

واكد النشطاء في منشورات متفرقة رصدها “المندب نيوز” ان الاعمال التخريبية التي نفذها مشاغبون يخدمون اجندة سياسية تحاول تشوية دور التحالف العربي متمثل في دولة الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية , وتلك الاجندة خرجت عن الاطار المألوف للمظاهرات الحالية التي تطالب بتحسين وضع العملة اليمنية وكذا النظر في الأسعار من قبل الحكومة , الى الاطار السياسي وهو قلب تلك التظاهرات للبسطاء الى مهاجمة دور التحالف العربي لكي تخدم اجندة دولية كقطر وتركيا وايران بتعاون محلي من حزب الإصلاح وجماعة منشقة عن الحراك الجنوبي غير مقبولة في الصفوف الجنوبية مثل فادي باعوم.

عربياً:

عربيًا، أدان وزير دولة الإمارات العربية المتحدة للشؤون الخارجية أنور قرقاش قائلاً ان ‏السلوك المخزي تجاه رموز الإمارات والتحالف في حضرموت وبعض مناطق الجنوب والتي يوجهها الإصلاح لن تثنينا عن تأدية المهمة.

وتابع قرقاش بالقول قناعتنا أنها أقلية حزبية لا تريد لليمن الخير والتحالف في سعيه لتثبيت الإستقرار لن تهزه هذه التصرفات.

فيما قال المحلل السياسي والكاتب هاني مسهور اننا حذرنا من فادي باعوم الذي ثبت أنه وزع مبلغ ١٥٠ مليون دولار في محافظات المهرة وحضرموت ولحج وشبوة وعدن للقيام لتمرير أجندة قطر في المحافظات المحررة وحدث ذلك في افتعالهم لازمة المهرة واليوم ظهروا في المكلا.

 الشيخ جمال بن عطاف قال ‏ان فادي باعوم الممول من (إيران والضاحية وقطر) والذي أطلق العبارة المشهورة عندما كان الحوثي وسط عدن والقاعدة باسطة على المكلا بقوله (هذه الحرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل).

وتابع ان فادي يحشد البسطاء ضد النخبة الحضرمية وصور قادة التحالف العربي؛ ولكن هذه المرة لأجل( ناقة إيران) و(جمل قطر والإخوان) .

محلياً:

ومحلياً، عبر الصحفي رئيس تحرير الواقع الجديد محمد بو عيران ,عن ادانته قائلاً  هنالك من يريد تحويل مسار التظاهرات لمهاجمة دولة الإمارات ليبعد أصابع الإتهام على الجناة المتسببين في ماوصل إليه الحال من تدهور للعملة والإقتصاد.

وتابع ان أبناء حضرموت اوعى من أن ينجروا خلف من يدعو لمثل هذه المؤامرة الدنيئة من أجل مصالح سياسية.

وأضاف بوعيران ان نخبتنا صمام أمننا وهي ذرع حضرموت المنيع ودولة الإمارات سند لها.. 

واكد ان إطلاق النار على المتظاهرين تصرف شخصي يتحمل مسؤولية هذا التصرف من أعطى الأوامر بذلك وهو من يتحاسب عليه أمام القضاء ويجب محاكمته في القريب العاجل “دماء أبناء حضرموت ليست رخيصة”.

الإعلامي محمد عبد العليم قال ان يحاول البعض حرف مسار المظاهرات السلمية في مدينة المكلا واستهداف المصالح العامة والخاصة. وان يقوم متظاهرين من اصحاب الدفع المسبق واتباع اطراف سياسية خارجيه في استهداف لوحة ارشاديه  وعمل شعارات لصالح قطر وايران وفادي وشلته  هذا عمل مرفوض الجنوب لجميع ومع الامن والاستقرار والنخبة والانتقالي وليس مع البلطجة والفوضى وسلام.

رئيس تحرير صحيفة حضرموت الصحفي عماد الديني قال مؤسف ومرفوض ماشهدته المكلا صباح اليوم من أعمال تخريبية طالت اعمدة الانارة ومؤسسات الدولة من قبل مندسين يحاولون ركب الموجة واستغلال الاندفاع الشعبي والاحتجاجات السلمية الرافضة لفشل الحكومة في وقف الانهيار الكارثي للعملة وارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

مضيفاً ولذلك يجب على قوات النخبة والأمن التنبه لؤلائك الغوغائيين وملاحقة المندسين وتحميلهم مسؤولية الإصابات التي لحقت بالمحتجين والتصدي لهم بكل حزم وقوة حتى لايحرفون مسار الطابع السلمي للاحتجاجات الحضرمية المشروعة التي تشهدها المكلا ومناطق الساحل الحضرمي لليوم الثالث على التوالي.

وقال ان قيادة حضرموت السياسية والعسكرية والأمنية أصدرت ظهر اليوم بيانا صريحا وموفقا شجاعا تحمل فيه الحكومة مسؤولية تدهور العملة وارتفاع الأسعار وتدهور الحياة المعيشية للمواطن وتعلن فيه بكل وضوح وقوفها إلى جانب المواطنين في تظاهراتهم الاحتجاجية السلمية بعيدا عن العنف والتخريب وبالتالي فماذا يريد اولئك التخريبيون من قيادة حضرموت أكثر من هكذا مواقف وطنية مسؤولة وشفافة وشجاعة إلى جانب الشعب الحضرمي ومعاناته وهمومه وتطلعاته المشروعة.

وتابع بالقول لذلك لماذا كل هذه الأعمال البلطجية المدسوسة وتخريب المصالح الحكومية التي هي ملك للشعب وليس لهادي ولصوص شرعيته الفاسدة الفاشلة على كل الاصعدة والمستويات.

مشيراً في حديثه بالقول يجب أن نحافظ على سلمية تظاهراتنا وتحركاتنا ورقي احتجاجنا كحضارم يضرب بنا المثل في السلمية والبعد عن العنف والتخريب والبلطجة التي لاتخدم في الأول والأخير إلا أعداء حضرموت والمتربصين بأهلها شرا..

وختم حديثه بالقول اتمنى ان تصل رسالتي للجميع وان يعي الكل أن حضرموت لأهلها لا لهادي وحكومته وان ممتلكاتها ومصالحها ملك لأبناء حضرموت لا لسواهم حتى نخربها بايدينا وان مصالح هوامير الفساد مرتبطة بحقول النفط وشركات تنقيب وتصدير الذهب الحضرمي الاسود بالوادي وغيرها من المصالح التي تعد أكبر بكثير من أعمدة انارات الكهرباء بالمكلا أو نوافذ ومبان المصالح الحكومية وغيرها..

اما رئيس تحرير المندب نيوز أسامه بن فائض قال مَاهكَذَا تورد الإبل! , ماحدث في المكلا كحضارم لانقبل به، وأولئك المندسين وبعض البسطاء المغرر والمدفوع بهم في التظاهرة المدنية السلمية التي كانت ضد تدهور الأوضاع وتردي الخدمات واحتجاجا على وجود رموز فساد الشرعية ، أرادوا تغيير موازين المعيار للتظاهرة ومحاولة تشوية دور التحالف وإلقاء اللوم عليه (بالتخريب والتكسير والحرق وخلق فوضى لم تتعود عليها حضرموت أو أصول الحضارم منذُ عقود).

وتابع حديثه قائلاً افيقوا افيقوا فلن تنفعكم أموال قطر ولا إيران ولا لتلك الأحزاب كالاصلاح وحاشيتهم، اتناسيتم أن من وقف مع حضرموت في وقت ماتخلى عنها الجميع هو التحالف ممثلاً في الإمارات.

وادان بن فائض متسائلاً بالقول اتناسيتم أن أول طلقة أطلقت في تحرير حضرموت ممزوجة بدماء حضرمية إماراتية.

اتناسيتم وقوف أبناء زايد الإنساني في محافظة حضرموت وتحسين الأوضاع فيها.

اتناسيتم أن في الجيش الذي تهاجمونه (قوات النخبة الحضرمية) رفاقكم وابناءكم وأصدقاءكم وجيرانكم أيضاً. تحشدون ضد من؟

افيقوا وقفوا ضد من يحاول الوقوع بكم.

وختم حديثه قائلاً وتذكروا الوقت الذي وقفت فيه الإمارات والتحالف وكانت سند لكم بينما حتى الشرعية نفسها تخلت عنكم.

افيقوا افيقوا..وقفوا ضد المجرمين قفو ضد الإرهاب  قفو ضد قطر وإيران والإصلاح وضد من يسهل لهم المرور. انهضوا باصالتكم الحضرمية وكونوا أولئك الحضارم المعروفين.

 لتحيا حضرموت، لتحيا جهود التحالف

شكراً إمارات الخير

شكراً نخبتنا الحضرمية.

توضيحات:

ورسمياً علقت السلطة المحلية والقيادة العسكرية بمحافظة حضرموت متمثلة في محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني , في بيان رسمي لها تحصل “المندب نيوز” على نسخه منه وجاء فيه:-

في ظل الاوضاع المتردية التي يعيشها الوطن والتي القت بظلالها على الاوضاع الداخلية في محافظة حضرموت وأثرت تأثيراً سلبياً على مستوى حياة الناس بسبب التدهور المفاجئ للعملة المحلية وانهيارها امام العملات الاجنبية و ما نجم عن ذلك من ارتفاع في كثير من السلع الاستهلاكية والكمالية .. وامام ذلك فقد ابدت قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وقيادة المنطقة العسكرية الثانية وحددت موقفها بكل صراحة ووضوح الى جانب المواطنين في حضرموت عموماً ومساندتهم في التعبير عن سخطهم في تردي أوضاعهم المعيشية وبطرق سلمية كفلها لهم الدستور وكل القوانين النافذة بالإضافة الى مطالبتنا صراحة للحكومة بأن تتحمل كامل مسؤوليتها في معالجة مجمل الاوضاع التي تمر بها البلاد وعلى وجه الخصوص انهيار العملة وتدهور الاقتصاد الوطني وطالبنا بمعالجات سريعة لهذه القضية التي كنا قد أعلنا فيها موقفنا الى جانب كل ابناء محافظتنا …

إلا انه وللأسف الشديد استطاع بعض ضعفاء النفوس من المندسين من الانخراط في صفوف المظاهرات و الاعتصامات السلمية التي ينادي بها ابناء المحافظة والى جانبهم السلطة بالمطالبة بحلول جذرية تسهم في معالجة وضع الناس المعيشي وتجاوزت هذه العناصر حدود التعبير السلمي لهذه المسيرات والتظاهرات وأن تحرفها عن مسارها وتحويلها الى اعمال فوضى وشغب واقلاق سكينة المواطنين العامة وتعطيل مصالحهم وحركتهم لكسب لقمة عيشهم اليومي واغلقت الطرقات واحرقت إطارات السيارات و ما سببته هذه المظاهر من ارباك للأجهزة الامنية التي حاولت قدر الامكان ضبط النفس والقيام بحراسة المسيرات والتظاهرات وتحملهم لبعض السلوكيات غير السوية من قبل بعض المتظاهرين المندسين من عناصر التخريب والفوضى ليصل بهم الحد الى الإشتباك مع رجال الأمن مباشرة .. وهذا ما لا يمكن أن يرتضي به أي عاقل من أبناء محافظتنا .. فحضرموت ملك كل أبنائها وحماية أمنها واستقرارها من مسؤولية كافة الأجهزة العسكرية والأمنية والمواطنين على حد سواء .

وفي ضوء ذلك فإننا في قيادة السلطة المحلية في الوقت الذي نعبر فيه عن تأييدنا لموقف أبناء المحافظة وتعبيرهم السلمي عن حقوقهم من مختلف القضايا المستجدة التي تشهدها البلاد عموماً بسبب انهيار وتدهور الإقتصاد فإننا في الوقت ذاته لن نسمح مطلقاً بالإخلال بحالة الأمن والاستقرار التي يعيشها أبناء المحافظة بفضل التضحيات الجسام التي قدمتها قوات النخبة الحضرمية كما لن نسمح بعملية التخريب سواءً للمصالح العامة أو الخاصة .. وبالمقابل فإننا ندعوا جميع الخيرين من أبناء المحافظة في منظمات المجتمع المدني والعقال والمشائخ والعلماء وائمة المساجد بالوقوف في صف واحد في الدعوة إلى تحكيم العقل والمنطق واتباع الأساليب الأكثر حضارية للتعبير عن الرأي والموقف .. خاصة وأن ما وصلنا إليه اليوم من تردي في الأوضاع العامة لم يكن من مسئولية السلطة المحلية بقدر ما هي ظاهرة عامة شملت كل مناطق البلاد وسبق لنا وان حددنا موقفنا الرافض لهذه الأوضاع وطالبنا الحكومة بمعالجات سريعة لما يعانيه المواطنون في محافظتنا والوطن عموماً وبقاء حضرموت آمنة وبعيدة عن أعمال الفوضى والشغب التي لم تؤدي إلى حلول للمشكلة بل إلى تعميقها وتردي الحال نحو الأسوأ .

علينا جميعاً أن ننبذ كل العناصر التي تريد إعادة حضرموت إلى مربع الفوضى والتخريب الذي عانت منه المحافظة سابقاً والكل يعلم بنتائجها الكارثية …

يا أبناء حضرموت .. حضرموت محافظتكم فحافظوا عليها وعلى أمنها الذي هو أمنكم وساندوا قوات النخبة التي تحميكم وتسهر من أجل أن تنعموا بحياة هادئة .

مرة أخرى ندعوا كل العقلاء من أبناء حضرموت إلى تحكيم العقل والمنطق .

من جانبه قال الناطق الرسمي باسم قيادة المنطقة العسكرية الثانية هشام الجابري أن حضرموت تحمى برجالها  ستسقط كل فرصة للعملاء والمندسين لخلط الأوراق وجر حضرموت لسياستهم القذرة.

وتابع أن مواطني حضرموت لحمة واحدة مع جنودهم حماة الدار والتحالف العربي الذين أختلطت دمائنا  بدمائهم. واضاف في حديثه قائلا إن جهودهم ستبقى بارزة للتاريخ لا يخفيها الزمن ولا ينكرها إلا جاحد. ‏

وحذر الجابري من تحويل الإحتجاجات إلى فوضى وتخريب لا يخدم أحد ، ويبقى المستفيد الوحيد دوماً هم أعداء هذه البلاد الذين لم يجدوا شي لكي ينقضوا على حضرموت لن تكون حضرموت ميدانا لهم وهي محصنة برجالها المخلصين الأوفياء وبجنودها الأبطال.

 ‏وأكد أن التظاهر السلمي حق مشروع وعلى المحتجين ضبط النفس و عدم ترك فرص لإستغلالهم لتأجيج الأوضاع وحرف مسار المطالب الحقوقية إلى أهداف مشبوهة هدفها النيل من كل مكتسبات حضرموت والإساءة الى قوات النخبة الحضرمية و دول التحالف العربي, مشيراً الى إن قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية منذُ تحريرها المكلا والجميع يدرك ما تقوم به من عمل عظيم لحماية المواطنين . 

فشل:

اكدت مصادر مراقبة للأحداث ان هذه الاندفاعات التي تدعمها جماعات تسعى لزعزعة الامن والاستقرار , ستنتهي بالفشل , وأولئك المغرر بهم من البسطاء سيعلمون في حين فات الأوان ان ما ارتكبوه هو خطأ فادح , وان الانجرار خلف الجماعات الداعمة للإرهاب على المستويين المحلي والدولي ليس الا لزعزعة امن واستقرار المنطقة وانهم اطراف تم استغلالهم كطعم ليس الا في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.

ترك الرد