عدن (المندب نيوز) خاص

وصف وزير الاعلام معمر بن مطهر الارياني مذكرة التفاهم الموقعة بين ‎#المليشيا_الحوثية_الايرانية و منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ‎#ليز_غراندي، والمتعلقة بإنشاء جسر جوي طبي، بالتطور الخطير وسقوط مدوي, يكشف مستوى الدعم الذي تقدمه المنسقة للحوثيين في تحد صارخ لكل القوانين والقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية.

وغرد الارياني على تويتر قائلا: ‏‎#المليشيا_الحوثية وبعد أن فشلت في تهريب خبراء حزب الله وايران وقياداتها للخارج عبر الضغط على الحكومة والتحالف العربي والمجتمع الدولي ومقايضتهم بتوجه وفدها لمشاورات جنيف3، هاهي منسقة الشئون الانسانية توقع اتفافية معهم تتضمن رحلات سيتم تهريب تلك الشخصيات تحت مزاعم الحالات الحرجة.

وتساءل في تغريدة أخرى: هل تقدم منسقة الشئون الانسانية في اليمن ل ‎#المليشيا_الحوثية مكافأة نظير افشالهم مشاورات السلام وتسببهم في إطالة أمد الأزمة والحرب واستمرار معاناة الشعب اليمني، هل كان قرار الحوثيين افشال مشاورات جنيف نابع من ادراكهم بامكانيةانتزاع مكاسب خارج طاولة المفاوضات مع الحكومة الشرعية؟!.

واختتم الوزير الارياني سلسلة تغريداته بالقول: ‏ما قامت به منسقة الشئون الانسانية في اليمن من توقيع مذكرة تفاهم مع ‎#المليشيا_الحوثية يتناقض وقرارات مجلس الامن وفي مقدمتها القرار 2216 الذي يصف الازمة بشكل واضح بين حكومة دستورية وانقلاب الحكومة لن تردد تحت أي ظرف من القيام بواجباتها في حماية مصالح الشعب واتخاذ ما تراه مناسباً.

ترك الرد