موسكو (المندب نيوز ) سبأنت

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء أن طائرة “إيل-20” الروسية التي أسقطت بصاروخ من منظومة “إس-200” السورية للدفاع الجوي جاء نتيجة استهتار إسرائيلي وعدم التنسيق مع الجانب الروسي قبل تنفيذ الأولى ضربة لاهداف في اللاذقية.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الوزارة الروسية أن ” إسرائيل لم تنبه قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا بشأن العملية المخطط لها.. تم استلام إشعار عبر “الخط الساخن” قبل أقل من دقيقة واحدة من الهجوم، الأمر الذي لم يسمح بإبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة”.

واستدرك ” نتيجة للأعمال الإسرائيلية غير المسؤولة، قتل 15 جنديا روسيا”.. وشدد أن روسيا “تقيم التصرفات الاستفزازية لإسرائيل على أنها عدوانية”، مشيراً “نترك لنفسنا حق الرد”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت، أمس، إن إحدى طائراتها العسكرية اختفت من على شاشات الرادار فوق سوريا في نفس الوقت الذي كانت فيه قوات إسرائيلية وفرنسية تشن هجمات جوية على أهداف في سوريا.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على وقوع هجمات صاروخية في سوريا، وبيان وزارة الدفاع الروسية، بشأن فقدان طائرة استطلاع طراز “إيل — 20″، مساء أمس الاثنين 17 سبتمبر.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، ردا على طلب تعقيب من “سبوتنيك”: “نحن لا نعلق على تقارير من الخارج، في إشارة إلى تقرير وزارة الدفاع الروسية عن الهجمات في سوريا وفقدان طائرة استطلاع وعلى متنها طاقمها المكون من 14 شخصا”.

اترك تعليق