عـــدن (المندب نيوز) عـــــاد نعمان

أكد دكتور/نجم الدين محمد أن مشروع “التربية على السلام في مدارس التعليم الثانوي” يواصل تلمس الاحتياجات المُلحة للعملية التعليمية والميدان التربوي في مدارس الثانوية، من خلال توسيع نطاق نشر ثقافة السلام وتعزيز لغة الحوار، واكساب المعلمين معلومات ومعارف تساعد على تجاوز المعوقات وحل المشاكل في أوساط الطلاب، والإسهام في تغيير ممارسات غير سليمة؛ للوصول إلى بيئة تعليمية آمنة خالية من أشكال النزاع ومظاهر العنف، يسودها روح الود والاحترام والسلام، وبالتالي التشجيع على تحصيل علمي عالي.

وأشار مدير المشروع د/نجم الدين أن تقييم مخرجات البرنامج التدريبي للمعلمين حول بناء السلام ونشر ثقافة الحوار في البيئة التعليم، يظهر مدى الاستفادة من المواد التدريبية والمهارات الجديدة، وذلك باستعداد المعلمين لتبني التربية على مفاهيم السلام ونبذ العنف، وتضمينها في طرق التدريس والسلوك المدرسي، وترسيخها بآليات تحافظ على العلاقات بين الطلاب ومع الهيئة التعليمية والمجتمع المحيط، مشيدًا بالتعاون مع مكتب وإدارات التربية والتعليم، والدعم الفني واللوجيستي من منظمة “البحث عن أرضية مشتركة”.

من جانبها اعتبرت رئيس شعبة التدريب والتأهيل في مكتب التربية والتعليم-عدن/مايسة محمود أن التدريب على بناء السلام متطلب أساسي واحتياج فعلي نظرًا للظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد وحالة الطوارئ التي تشهدها البيئة التعليمية، منوهةً إلى أهميته في رفع مستوى الوعي لدى الفئات ذات العلاقة بالعملية التعليمية، بالتزويد بالمهارات اللازمة لتحليل النزاعات في المجتمع المدرسي، وإدارتها بفاعلية بما يؤمن حلول سلمية لها، داعيةً إلى استمرار العمل بجهود حثيثة في نشر مفاهيم السلام في صفوف الطلاب والطالبات؛ لحصاد ثمار التغيير الإيجابي المنشود على مستوى المدارس، وانعكاس أثره على المجتمع عامةً.

استمر البرنامج التدريبي ستة أيام، واستهدف 201 معلم ومعلمة في أربع مدارس للتعليم الثانوي في أربع مديريات في محافظة عدن؛ “لطفي” – بنين في صيرة، “النعمان” – بنين في المنصورة، “النهضة” – بنين في الشيخ عثمان، و”محيرز” – بنات في التواهي، إلى جانب 100 معلم ومعلمة في أربع مدارس للتعليم الثانوي في محافظة لحج، وفق مسح ميداني سابق لمنظمة “البحث عن أرضية مشتركة”، المنفذة للمشروع، التي تعتزم مواصلة إقامة البرنامج التدريبي؛ ليقارب عدد المستهدفين 600 معلم ومعلمة، إداري وإدارية.

اعتمد التدريب على استخدام أساليب ورؤى تدريبية فعالة إلى جانب تقديم تطبيقات عملية من أدوات المعلمين للتربية على السلام والحد من العنف في البيئة التعليمية، وتمحورت عناوينه حول مجموعة من المواضيع ذات العلاقة ببناء السلام ونشر ثقافة الحوار، لعل أبرزها: مفهوم وأنواع ومسببات النزاع، أدوات تحليل النزاع، مفهوم ومبادئ السلام، مهارات الحوار والوساطة والتفاوض، التعليم في حالة الطوارئ وأثناء النزاع.

قام بعملية التدريب معلمون خريجوّ المرحلة الأولى من المشروع، بالاستعانة بحزمة من الحقائب التدريبية، خاصة بالمعلم، الطالب، وأولياء الأمور، جميعها متعلقة بالتربية على السلام والحد من العنف في البيئة التعليمية، بالإضافة إلى دليل إرشادي لتصميم وتنفيذ جلسات حوار مجتمعي، وكذا دليل تدريبي خاص بإنشاء أندية الوساطة الطلابية، التي تنفذ العديد من المبادرات المدرسية والمجتمعية في مرحلة لاحقة من المشروع.

علمًا بأن مشروع “التربية على السلام في مدارس التعليم الثانوي” تجريبي في ثمان مدارس للتعليم الثانوي – بنين وبنات في محافظتيّ لحج وعدن، تنفذه منظمة “البحث عن أرضية مشتركة” SFCG – مكتب اليمن، بتمويل من الحكومة الفرنسية، وتعاون مع مكتبيّ التربية والتعليم في المحافظتين، ويمر بعدد من المراحل، ويتضمن مجموعة من الأنشطة، تهدف بمجملها إلى تعزيز ثقافة السلام ونبذ العنف في المجتمعات المدرسية.

 

ترك الرد