المكلا(المندب نيوز)خاص

ناقش اجتماع عصر اليوم بمدينة المكلا برئاسة وكيل أول حضرموت الشيخ “عمرو بن حبريش العليي” وضم المدير العام لفرع شركة النفط اليمنية بساحل حضرموت “سعيد بن هامل” ونائب المدير العام لفرع الشركة لشؤون الفنية والتجارية “ناصر بافطيم” وأعضاء لجنة المشتقات النفطية بالمحافظة واتحاد ملاك محطات توزيع الوقود بالمكلا تداعيات أزمة المشتقات النفطية الخانقة في مادة البترول وأسبابها وكيفية إيجاد المعالجات لها.

وتطرق الاجتماع إلى المقترحات المقدمة من فرع شركة النفط لمعالجة ذلك من خلال وضع إجراءات عاجلة تسهم في توفير المشتقات للسوق المحلي ومن بينها إتاحة المجال لبيع مادة البترول بالسعر التجاري المحلي كخطوة اضطرارية مؤقتة تقتضيها حاجة توفير هذه المادة للحد من الطوابير على محطات توزيع الوقود وما تسببه من معاناة ومضايقات للمواطنين .

وشدد المجتمعون على ضرورة أن يقوم فرع شركة النفط بساحل حضرموت بدوره واختصاصاته سواء في مجال الاستيراد أو توزيع المشتقات النفطية واهمية فتح له الاعتماد المستندي بواقع 20% بما يمكنه من القيام بذلك على أكمل وجه .

وقدم المدير العام لفرع شركة النفط بساحل حضرموت ايضاحات حول ما يثار عن تقصير فرع الشركة في تموين مناطق الوادي باحتياجاته من المشتقات النفطية مؤكدًا إلتزام فرع الشركة واستمرارها في تموين مناطق الوادي باحتياجاتها من الوقود.

وتحدث “بن هامل” بالأرقام موضحًا بأن فرع الشركة  وبتوجيهات مُباشرة من محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء “فرج سالمين البحسني” زوّد يوم الثلاثاء الماضي الوادي بشحنة اسعافية من المحروقات تقدر بـ (106) ألف لتر من البترول من أصل محزون العام لفرع الشركة والمُقدر بنحو (300) ألف لتر /بترول إضافة إلى قيامه بصرف كميات محددة من المحروقات لمناطق الوادي ووضعت تحت التصرف الشخصي لوكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء .

وأرجع “بن هامل” عجز فرع الشركة خلال الأيام العشرة الماضية عن تزويد الوادي باحتياجاته من الوقود، إلى حالة الشحة في المحروقات التي تشهدها المحافظة ككل وبقية محافظات البلاد، وهي ناتجة عن إحجام التجار الموردين لمادة البترول من توفيرها جراء ارتفاع أسعار المادة في أسواق البورصة العالمية وكذا إنهيار قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية ومحاولة هؤلاء تخفيض نسبة المحروقات المخصصة للسوق المحلي.

وفي الاجتماع أكد وكيل أول حضرموت أهمية وضع آلية واضحة لتوزيع المشتقات النفطية وإضطلاع فرع شركة النفط بدورها  ومهامها في تحديد احتياجات السوق المحلي من المشتقات النفطية وخاصة مادة البترول واتباع الشفافية في الاعلان عن عمليات توريدها لهذه المواد بما يغطي متطلبات السوق المحلي لمدة شهرين , مشيرًا إلى أن قيادة السلطة المحلية سوف تدعم أية توجهات تسهم في تحقيق الاستقرار في تموينات المشتقات النفطية للسوق المحلي في مختلف مديريات المحافظة .

ترك الرد