الرياض (المندب نيوز) واس

التقى سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن والمشرف على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر بمشرفة العمليات في منظمة “أطباء بلا حدود” “تيريزا سانكريستوفال ” والوفد المرافق ، وذلك في مكتبه بمقر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في الرياض .

وجرى خلال اللقاء استعراض الجهود المقدمة لليمن حول الشأن الإنساني والعمليات الإنسانية في اليمن .

وأوضح مدير العمليات في منظمة” أطباء بلا حدود” في اليمن أحمد فاضل أن المنظمة تعمل من خلال 1700 عامل 100 منهم طاقم أجنبي والباقي من أبناء اليمن ، مبيناً أن عدد من تم استقبالهم عبر منظمة أطباء بلا حدود وصل إلى أكثر من 800000 حالة طواري تم استقبالهم في العام الماضي وأكثر من 65000 عمليةً جراحيه قامة بها المنظمة على جميع المستويات.

وعبر عن شكر لمركز إسناد ومركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية على الدور الذي تقوم به وساعد المنظمة في اداء عملها على الوجه المطلوب سواء بالتنسيق عبر مركز إسناد أو بالدعم الإغاثي عبر مركز الملك سلمان.

وبين فاضل أن المنظمة لها تواجد في الحديدة في منطقة السلاخنه وأيضاً في منطقة المخا وشمال مدينة الحديدة.

وأوضح ان ابرز الصعوبات التي تواجهها المنظمة في المناطق الخاضعة لمليشيات الحوثي إصابات الفرق الطبية هي الأبرز، كما طالب بأن يكون هناك تسهيلات في عملية الوصول إليهم وأن المنظمة بحاجةً إلى التعريف بها كمنظمةً هدفها المساعدات الطبية وإنقاذ الأرواح.

فيما أوضح السفير آل جابر أنه تم مناقشة آلية سبل الاستفادة من دعم دول التحالف وكيفية إظهار تلك الجهود للشعب اليمني الشقيق والمجتمع الدولي، كما تم التوصل إلى آلية للتنسيق مع مختلف المنظمات ذات العلاقة.

وأضاف السفير آل جابر أن مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن يقف على تنفيذ مبادرات المملكة العربية السعودية تلبية لخطة الاستجابة للأمم المتحدة 2018 والتي طلبت مساعدات إنسانية وإغاثية لليمن تقّدر بـ 2.9 مليار دولار أميركي استجابت لها السعودية والإمارات والكويت بتقديم مبلغ 1.5 مليار دولار أميركي أي أن السعودية والإمارات قدمتا ثلثيِّ المبلغ المستهدف من الأمم المتحدة، مشيرا إلى المنحة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لدعم البنك المركزي اليمني البالغة 200 مليون دولار من أجل التخفيف من معاناة الشعب اليمني ودعم الاقتصاد.

ترك الرد