سيئون (المندب نيوز) خاص 

 

ضمن نزولاته الميدانية لمساجد وحلقات التعليم توجه مدير عام مكتب وزارة الأوقاف والإرشاد بحضرموت الوادي والصحراء الأخ/ مراد رمضان صبيح في زيارة مفاجئة وتفقدية ومسانِدة معنوية للقائمين على المساجد وكذا الحلقات وطلاب العلم حيث كان نزوله (الحادي عشر) مساء يومنا الاثنين 29 صفر إلى مدرسة ضياء الهدى لتعليم القرآن الكريم والعلوم الشرعية بمسجد الرحمن بمدينة سيئون حيث التقى بإمام المسجد الشيخ/ محمد علي عبود بن سعد والمشرف العام الأستاذ/ سعيد أحمد بن سعد ومشرف الحلقات بالمسجد الأستاذ/ شاكر صالح بازياد وبقية الهيئة الإدارية للحلقات .

وقد أُعطيت لمدير عام الأوقاف والإرشاد نبذة تعريفية عن المسجد وعن سير الحلقات وفيها وردَ أنهم يستقبلون الطلاب الجدد في شهر شوال من كل عام وأن عدد الطلاب الدارسين بحلقات المسجد حالياً (98) طالباً يتوزعون على (6) حلقات ويتلقَونَ منهجاً علمياً في عدد من الفنون العلمية منها منهج التهجي الـمُعد مِن معلامة قبة أبي مريم بتريم ، وكذا التلاوة والتحفيظ وفي الفقه كتاب الرسالة الجامعة وسفينة النجا، وفي الحديث كتيب نور الإيمان ، وفي الآداب والأخلاق سلسلة كتاب أخلاق البنين إل جانب المحاضرات التوجيهية والتربوية .

وفي وقت العصر يتم تدريس النساء والبنات وهنَّ فرعٌ من مدرسة السيدة خديجة الأهلية لتعليم البنات، ولهم نشاطات متعددة ومتنوعة منها إصدار المجلات الحائطية ومسابقات ثقافية وعلمية وتشجيعية.

وأشدّ ما لفتَ انتباه المدير العام للأوقاف في هذا المسجد هو الشخص القائم بمسؤلية الضبط الإداري للطلاب وتحضيرهم يوميا وهو الأخ/ حسين مبارك الخديد فهو  لا يتكلم (أبكمٌ) غير أنه مواظبٌ يوميا في مهمة تحضير الطلبة وضبطهم ومحاسبتهم ويهتم بحافظة التحضير أشد اهتمام؛ وبالمقابل هو مَن قام بالتوثيق التصويري لهذا النزول بارك الله فيه وحفظه من كل سوء، فكم مِن شخص في مجتمعنا لا يُؤبه له ولو أَسندَ المجتمع إليه مهمة هي بالهم صعبة غير أنك تجد النجاح يكون حليفُ أمثال هؤلاء في أدائها بأكمل وجه وهو ما شهدناه هنا .        

الجدير بالذكر أن بناء هذا المسجد كان في عام 1419هـ الموافق تقريبا 1997م حيث سعى جيرانُ المسجد في تأسيسه ومن ثَمّ تكفّل الشيخ الفاضل المرحوم/ حسين باجابر عليه رحمة الله وأعلى الله مقامه في الفردوس الأعلى بالبناء كاملاً وبعده ابنه الشيخ/ عبدالله بن حسين باجابر مشى على منوال أبيه وما زال يتعهده من حين إلى آخر. وكان ضمن التخطيط العام للمسجد بناء غرف لحلقات التعليم وتربية النشء استفاد منها القائمون على المسجد في أقامة الحلقات التعليمية، والمسجد معمور بالمصلين من جيرانه والمترددين عليه وكذا بطلاب العلم وله نظارته الخاصة في أسرة آل بن سعد وتحت الإشراف العام لمكتب وزارة الأوقاف والإرشاد بالوادي والصحراء.

بدوره مدير عام الأوقاف والإرشاد الأخ/ مراد صبيح تقدم بالشكر والتقدير للقائمين على خدمة المسجد وعلى التعليم فيه مشيراً إلى أن زيارته لهم تأتي من باب الواجب لتلمّس احتياجاتهم ومن باب المساندة ولو المعنوية في الوقت الحالي على أمل أن يُسهم مكتب الأوقاف في تعزيز هذه العلاقة في الأشهر القادمة بما يعود بالنفع لها حتى تؤدي هذه المساجد دورها تجاه المجتمع على أكمل وجه .

كما عبر القائمون على المسجد وكذا إدارة الحلقات لمدير عام الأوقاف بشكرهم وسعادتهم لهذه الزيارة وأنها بعثت فيهم الهمة والعزيمة وأن هذه الزيارة مفخرةٌ وتحظى بالتقدير لاهتمام مكتب الأوقاف والإرشاد بالنزول والسؤال المباشر لأحوال المساجد والسبق في تعهّد أحوالها وتلمس احتياجاتها وتمنوا له التوفيق والنجاح في مهمته لما فيه الخير ولمّ الشمل والله الموفق .

 

ترك الرد