مصر(المندب نيوز)البيان

منذ أن دق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي جرس الإنذار بشأن خطورة ما تمثله الشائعات على بلاده مستخدما لغة الأرقام والإحصاءات لبيان خطورة ما يحاك لأرض الكنانة كاشفا عن أن مصر خلال ثلاثة أشهر فقط شهدت 21 ألف شائعة أسهم ذلك في تحرك رسمي من قبل الحكومة المصرية فضلا عن تحركات سياسية وشعبية للتصدي للشائعات والأخبار الزائفة خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وشهدت مصر منذ أن دق السيسي جرس الإنذار بخطابه في 23 يوليو الماضي بشأن خطورة الشائعات الكثير من تلك التحركات على صعيد مواجهة الشائعات أهمها تشكيل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء الذي ينشر دوريا تقارير بالرد على الشائعات المثارة بردود من الوزارات المعنية مباشرة لتوضيح الحقيقة, مع تعميم فيديوهات على وسائل الإعلام والقنوات الفضائية بناء على تكليف رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي, بمتابعة ورصد الموضوعات المثيرة للجدل على شبكات التواصل الاجتماعي وعلى المواقع الإخبارية المختلفة ومتابعة ردود الأفعال وتحليلها بهدف توضيح الحقائق.

حرب نفسية

ووفق مدير الإعلام بمركز معلومات مجلس الوزراء نعايم سعد زغلول فإن تلك الشائعات التي تتعرض لها مصر نوع من الحرب النفسية ساحتها الرئيسية وسائل التواصل الاجتماعي, التي يتم استخدامها من أجل نشر تلك الأخبار الزائفة والشائعات في إطار الحرب النفسية الممارسة ضد مصر, فيما يقوم مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء بتفنيد تلك الشائعات والرد عليها وتوضيح المعلومة الصحيحة كاملة للمصريين.

وأشار زغلول إلى أن القطاع الذي تشهد أكبر نسبة من الشائعات هو التموين ثم التعليم والاقتصاد والصحة والنقل لافتا إلى أن ذلك تبين ذلك بوضوح من خلال الكثير من الشائعات التي ردت عليها الحكومة في تقاريرها الموضحة للحقائق من بينها شائعات وقف صرف نقاط الخبز وتأجيل الدراسة وانتشار فيروس الكبدي الوبائي A جنوب مصر وغيرها من الشائعات.

توثيق مشروعات

وفي سياق مواجهة الشائعات وتسليط الضوء على جهود وإنجازات الدولة المصرية, أصدر مجلس الوزراء كتيب مصر  التحدي والإنجازات يوثق من خلاله المشروعات التنموية التي تم تنفيذها في مصر في الفترة الرئاسية الأولى للرئيس السيسي, وهو الكتيب الذي قال عنه عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب المصري النائب البرلماني خالد مشهور هو أداة مصر لدحض جميع الشائعات التي تريد أن تنال منها أو تعرقل مسيرتها التنموية الكتيب يوضح بالأرقام ما تم إنجازه خلال السنوات الأربع الماضية والعقبات التي استطاعت مصر أن تتغلب عليها.

جهود

وبينما شكلت تقارير مجلس الوزراء المستمرة حجر الأساس في مسألة مواجهة الشائعات لم تتوقف الجهود المصرية عند حد الجهود الرسمية من خلال مجلس الوزراء وتقاريره التي تحظى بانتشار واسع في مواجهة تلك الشائعات بل امتدت إلى جهود شعبية وسياسية من بينها جهود حزب المصريين الأحرار لتوضيح الحقائق عن مصر والرد على الشائعات عبر صفحته بفيسبوك وفق ما أعلن أمين شباب الحزب أحمد مشعل.

وأكد مشعل وقوف تنظيم الإخوان الإرهابي وراء الكثير من تلك الشائعات بهدف ضرب استقرار مصر والنيل من مؤسساتها مشيرا إلى أن حزبه يعمل على التعريف بمؤسسات الدولة وجهودها والخطط التي تعمل بناء عليها من أجل تنمية وبناء مصر ونشر الحقائق كاملة فضلا عن نشر نماذج ناجحة في مصر للرد على تلك الشائعات التي تهدف تشويه صورة مصر.

ترك الرد