المكلا ( المندب نيوز ) متابعات

قتل 53 عنصرا من ميليشيات الحوثي الإيرانية، الثلاثاء، من بينهم قناصة وقيادات ميدانية ممن يديرون المعارك، وذلك في غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، ومواجهات مع قوات المقاومة اليمنية المشتركة بجبهة البرح في مديرية مقبنة التابعة لمحافظة تعز، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”.

وكانت قوات التحالف بقيادة السعودية، قد شنت هجوما عسكريا على تجمعات لميليشيات الحوثي بمشاركة قوات المقاومة، وذلك بعد رصد دقيق وعمليات استطلاع واسعة لتحركات الميليشيات، ما أسفر عن مقتل عناصرها وتدمير تعزيزاتها العسكرية في عملية مباغتة لم يتوقعها الحوثيون.

ونفذت قوات التحالف عملية عسكرية نوعية كبدت الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، بناء على معلومات استخباراتية دقيقة، ورصد لعمليات حشد الميليشيات وآلياتها العسكرية منذ فترة، حيث تمكنت مدفعية التحالف بناء على إحداثيات دقيقة من استهداف تحصينات الانقلابيين، وتدمير العديد من دباباتها وآلياتها العسكرية، التي كانت تستخدمها لقصف المنشآت المدنية وترويع المدنيين من الأهالي الرافضين للمشروع الانقلابي في اليمن.

وتحاول ميليشيات الحوثي الموالية لإيران على وقع هزائمها المتلاحقة تنفيذ عمليات عسكرية في جبهات مختلفة بالساحل الغربي لليمن لتخفيف الضغط على عناصرها المنهارة في جبهة الحديدة، غير أنها في كل مرة تتلقى عناصرها ضربات موجعة وهزائم مدوية تنهك قدراتها العسكرية وتشتت شمل صفوفها.

خسائر حوثية بالحديدة

ومنيت الميليشيات المتحالفة مع إيران بخسائر فادحة في جبهة الساحل الغربي خلال اليومين الماضيين، إذ قتل فيهما أكثر من 80 مسلحا من عناصرها، وفق ما ذكرت مصادر يمنية.

وأشارت المصادر إلى أن مسلحي الحوثي قتلوا في غارات جوية مركزة للتحالف العربي على مواقع عسكرية في محافظة الحديدة.

وأكدت المصادر أن الغارات استهدفت موقعا للحوثيين في مزرعة الرويشان شرق باجل، كما استهدفت معسكرا تدريبيا في برع، ومعسكر الجبانة والدفاع الساحلي.

ترك الرد