عدن ( المندب نيوز) خاص

وقف المجلس التنسيقي للاتحاد العام لنقابات عمال الجنوب أمام جملة من القضايا النقابية والمطلبية والمعيشية ذات الأولوية القسوى والاهمية والملحة لما تمثلة من مساس مباشر وخطير في مسيرة الحركة النقابية النضالية والتنظيمية بسبب الأوضاع المعيشية المتردية لمنتسبي موظفي قطاعات مرافق الإنتاج العام والمختلط والخاص نتيجة إصرار الحكومة على تجاهلها وانكارها للحقوق العمالية المكتسبة والمترتبة عليها الذي ظمنها وكفلها الدستور والقوانيين النافذه ، فإننا لا نقبل المصادرة او الانتقاص أو المساومة في حقوق العاملين ونستنكر هذا الإصرار من قبل الحكومة وتنكرها للحقوق المشروعة للعامل والمواطن ونستغرب من موقفها باتجاه شعبها حيث لم ترتقي الى المستوى بالمسؤولية القيادية الذي يتحتم عليها الدفاع عن حقوق العاملين والمواطنيين والتزامها أمام شعبها وصرف الاستحقاقات العمالية ومعالجة الوضع الاقتصادي بشكل جدي الناتج عن سبب تدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية …

وبدلا من اتخاذ القرارات الحاسمة لتحسين الوضع الاقتصادي اكتفت بقرارها الصادر 30% زيادة لراتب العامل والموظف فهي لا تتناسب مع ارتفاع العملة الأجنبية لتسيير احتياجات الحياة المعيشية ، وهي وسيلة من الحكومة لإقناع العامل و المواطن وتناست بأن المجتمع يموت جوعا” وضياعا”…

وهذا ما أثار العامل والمواطن للجواء للعصيان المدني بالمطالبة بحقوقة المشروعة ورفض قرار الحكومة التي لا يهدف لمصلحة العامل والمصلحة العامة  نظرا” للوضع الاقتصادي المتدهور ولعدم استقرار العملة…

ووقوفنا اليوم إلى جانب العامل والمواطن لشرعية حقوقة واستحقاقاتة المسلوبة من قبل الحكومة ، ونحملها المسؤولية لما يتعرض له العامل والمواطن والمجتمع المدني…

والله الموفق..

صادر عن المجلس التنسيقي للإتحاد العام لنقابات عمال الجنوب.

10\10\2018م

اترك تعليق