عدن(المندب نيوز ) علاء بدر

احتفلت صباح الخميس كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة بتخرج دفعة جديدة لخمسين جندي بحضور العميد منير محمود (أبو اليمامة) قائد اللواء الأول دعم وإسناد والأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة والقائد كمال مطلق الحالمي قائد الكتيبة والقطاع.

وفي الحفل الذي بُدِأَ بآي من الذكر الحكيم ألقى القائد كمال الحالمي كلمة ترحيبية بالحضور مستعرضاً الإنجازات الأمنية التي تحققت منذ تأسيس الكتيبة والقطاع وحتى اليوم، شاكراً دول التحالف العربي التي تقود عمليات (إعادة الأمل) وعلى رأسهم دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الشقيقتين، لافتاً إلى أن أفراد الكتيبة والقطاع شاركوا في دورتين عسكريتين سابقتين من قبل، الأولى في معسكر رأس عباس، والثانية في معسكر بئر أحمد.

وقال القائد كمال الحالمي في كلمته “نحن سعيدون بانضمام هذه الكوكبة الأمنية من المستجدين الذين خاضوا تدريبات عسكرية شاقة جدًا خلال سير الدورة”، مضيفاً بأن الأمل يحذوه بتحقيق إنجازات أكبر وأعلى بعد تخرج هؤلاء الأفراد المدربين تدريباً احترافياً على يد المدرب عبدالصمد العمري مسؤول التدريب والتأهيل في الكتيبة والقطاع، والذين سيكونون رافداً قوياً مع زملائهم في أقسام الشرطة بمديرية المنصورة تحت إشراف وإرشاد اللواء الركن شلال علي شائع مدير أمن العاصمة عدن، وتوجيه الأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة.

معلناً عن تأييده لبيان المجلس الانتقالي الجنوبي الملامس لحقوق وتطلعات شعب الجنوب العظيم، ومُثمناً في الوقت ذاته جهود اللواء الركن عيدروس الزبيدي رئيس هيئة رئاسة المجلس والشيخ هاني بن بريك نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الرامية إلى استعادة الحقوق المسلوبة، ودعم ترسيخ قواعد الأمن والأمان في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية.

من جانبه عبَّر العميد منير محمود أبو اليمامة عن سروره لحضوره فعالية حفل تخرج دفعة مستجدي كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة التي يقودها القائد كمال مطلق الحالمي قائد الكتيبة والقطاع ببسالة وشجاعة كبيرتين، مبدياً إعجابه من الفنون القتالية العالية التي تلقوها المتدربون ليكونوا إضافة متميزة لخدمة الوطن الجنوبي ومواطنيه.

بعد ذلك أقيمت عدد من المناورات العسكرية الحقيقية في ميدان الحفل نفذها المتخرجون المستجدون لاستعراض نتائج التدريب، ولتبيين مدى الجاهزية الأمنية في التعامل مع “الطوارئ” ضمن خطة السيطرة على المواقف الحرجة، وطريقة التعامل مع العدو عند حدوث اشتباكات مسلحة، كما شاهد المشاركون في الحفل عرض واقعي أمامهم بكيفية إلقاء القبض على المجرمين بأقل عدد ممكن من الخسائر سواء في الأرواح أو الممتلكات، لتنال استحسان الحاضرين جميعاً.

حضر الحفل عدد من الشخصيات العسكرية والأمنية ووسائل إعلامية لعدد من الصحف وقنوات فضائية ومواقع إخبارية.

ترك الرد