المكلا (المندب نيوز) خاص

خرج وكيل وادي وصحراء حضرموت عصام حبريش الكثيري عن مسؤوليته كوكيل للوادي من خلال تصريحات غير لائقة على حال لسان مسؤول حكومي ان يصرح بها والتي تهاجم أطراف سياسي وتمجد أخرى دون التفكير بالأرض والوطن والشعب.

لامعقولية ولامسوؤلية:

هاجم الوكيل عصام حبريش الكثيري قبل يومين خلال حفل تخرج دفعة المعهد الصحي بمدينة سيئون, التحالف العربي والسلطة المحلية العلياء بحضرموت, معلقاً اعماله لشهر كامل.

وجاء في هجومه ان محافظ حضرموت اللواء ركن فرج سالمين البحسني , انه لا يهتم لأمر وادي حضرموت , رابطاً حديثه بزعزعة الأمن والاستقرار في وادي حضرموت مع هبوط العملة المحلية وغلاء الأسعار مع علمه ان هذا الملف سيادي.

وخلال مسح اجراه المندب نيوز، ابدى مراقبون استياءهم الكبير من تعليق وكيل الوادي والصحراء الذي خرج عن اللامعقولي , في حديثه مستعطفاً المواطنين من عدة جوانب مستغلاً إياها في امتصاص الغضب وارباك المشهد لصالح جهات معينة , اضافةً لمحاولة ارباك المشهد والحقيقة عن الجميع.

وقال مراقبون ان عصام حبريش في هجومه على المحافظ تجاه الامن في وادي حضرموت دون الحديث عن المنطقة العسكرية الأولى والاعتراف بفشلها بشكل أساسي او عن الجماعات المنتشرة في الوادي “هذا أمر لايمكن تجاهله”, من جانب اخر نسي عصام حبريش ان مسألة الامن والاستقرار في وادي حضرموت حسب تلميحاته هي مسألة سيادية تأتي من رئيس الجمهورية سواء بأمر ابعاد قوات المنطقة الأولى وتغييرها بالكامل او إعادة هيكلتها بالتام “وهذا أمر محال” كُون المنطقة الأولى هي ما تبقى فقط لعلي محسن الأحمر “نائب الرئيس” والملجأ الوحيد لهم الرابط مابينها وبين مأرب وبقية المحافظات الشمالية الحدودية والتي سيحارب لأجلها قيادات الإصلاح كي تبقى.

وأضاف مراقبون بشأن العملة وانهيارها مؤكدين ان هذه مسألة ايضاً تتعلق بالنظام الاقتصادي المالي التي تمتلكه الدولة هذا الملف من المستحيل ان يحركه اي محافظ في المحافظات المحررة وغيرها.

من جانبه قال محللون ان حديث عصام حبريش في هجومه على التحالف العربي محملاً إياها تدهور الأوضاع بوادي حضرموت والدعم الموجود, متناسياً ما قدمه التحالف العربي ممثلاً بالسعودية والامارات لحضرموت على وجه الخصوص ساحلاً ووادياً خلال محاربة الإرهاب طالبين إياها في العودة الى البنود التي لأجلها دخل التحالف.

من جهة أخرى رد ناشطون على عصام حبريش بشأن حديثه مع المحافظ البحسني قائلاً بأنه لم يرد عليه في المتطلبات الذي يطرحها ولايستمع اليه، وذكّروه بانه التقى قبل أيام بمحافظ حضرموت وخرج باتفاقيات معه في عدة نقاط بشأن وادي حضرموت ومايجري فيها.

محافظ محافظة حضرموت أعلن في وقت سابق فشل الحكومة اليمنية معترفاً بفسادها الكبير وتجاهلها في تقديم الخدمات لحضرموت وايضاً تجاهلها الكبير في إيجاد حلول جذرية تقلل من رداءة الأوضاع الخدماتية والمعيشية.

اختراق:

تظهر تصريحات الوكيل عصام حبريش المهاجمة والعدائية بشكل أساسي على التحالف ومحافظ حضرموت , عقب اتهامات متوالية عليه بفشله إدارة الوادي كوكيل والقيام بمهامه , ايضاً الى هيجان المواطنين في وادي حضرموت ضده وذلك عن سكوته عن الاعتراف بفشل المنطقة العسكرية الأولى بإدارة الامن واستتابه في مدن الوادي, مع امتناعه عن التلفظ بها مقارنة بمهاجمة القائد البحسني.

معلومات دقيقة أكدت عن تلقي الوكيل عصام حبريش “الضوء الأخضر” أوامر بمهاجمة التحالف والسلطة المحلية بحضرموت , وذلك من قبل “علي محسن الأحمر” وجماعة حزب الإصلاح , مع محاولته امتصاص غضب الشارع مستغلاً عواطفهم بتقديم الاستقاله وما الى ذلك مختلطاً بهجومه على الشرعية وإدخال التحالف والسلطة المحلية ضمن سياغ حديثه.

الاجتماع الأخير الذي جمع عصام حبريش بعلي محسن الأحمر إضافةً الى اخرين من مسؤولين حكوميين , هو مؤشر اخر لمدى التوافق الفكري عن منطقة وادي حضرموت “والتي باتت وحيدة تحت سيطرة الأحمر فقط”, وهي محاولة جديدة من قبل الإصلاح في محاولة مهاجمة وتشويه التحالف والسلطة بحضرموت .

ترك الرد