مسؤولية الشباب العربي في تحقيق الآمال العريضة مقال لــ : امين بن المغني

إنَّ الاعلام في كل دولة هو عنوان نهضتها وتقدمها ومظهر رقيها، وما من دولة تخلَّف فيها الاعلام إلاَّ تخلفت عن ركب المدنية وأسباب الارتقاء.

فالاعلام هو سياج الحقوق وحامي الحريات. وما من شك في أن للاعلام أهمية في حضارة الشعوب، وتقدمها، وأصالة حياتها، وطيب تعايشها الاجتماعي والثقافي والسياسي والاقتصادي وهو معيار ذلك والدليل على اعتباره .

من أجل هذا حرص كلية الاعلام جامعة القاهرة تنظيم حياة الاعلام في المجتمع العربي في نشر برنامج تأهيلية تساعد في تنظيم العقل الشبابي وتنظيمه وتوجيهه أدى إلى بروز شريحة شباب واعين قادرين على تحمل المسؤولية وفق أسس مبنية على إكسابهم مهارات الاعلام والقيادة والحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية وذلك من خلال تغذية الروح الفكرية وتنمية المدارك العقلية التي تقوم على احترام العقل والقناعات وزرع القيم والمثل الصحيحة وصقل الشخصية القيادية بالممارسة واكتساب الخبرة لبناء وتعزيز شخصيات متوازنة فاعلة قادرة على تحمل الأعباء ومواجهة الصعاب بما من شانه تحقيق الآمال العريضة المتوقعة منهم باعتبارهم بناة المستقبل.

ترك الرد