المكلا ( المندب نيوز ) متابعات

بعد الإعلان عن مصرع رئيس نادي ليستر سيتي فيكاي سريفادهانابرابا إثر تحطم طائرة هليكوبتر خارج ملعب النادي، ظهرت أسماء الأشخاص الأربعة الذين كانوا معه على متن المروحية، ومعها ظهرت قصصهم.

وقالت الشرطة البريطانية إن المروحية هوت إلى الأرض بعد عطل في المحرك، بعد إقلاعها بلحظات من داخل ملعب “كينغ باور”، عقب انتهاء مباراة ليستر سيتي وويست هام في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ونشرت الشرطة أسماء الأشخاص الأربعة الذين لقوا حتفهم في الحادث، وهم نورسارا سوكناماي وكافيبورن بونباري، رجل وامرأة من الطاقم الذي يعمل مع سريفادهانابرابا، بالإضافة للطيارين، البريطاني أيريك سوافر، والبولندية إيزابيلا روزا ليتشوفيك.

ومع توقف المحرك في المروحية بشكل مفاجئ، نجح الطيار سوافر بتفادي كارثة “أكبر”، بتوجيه المروحية المتوقفة عن العمل إلى الجانب الجنوب شرقي من الملعب، بعيدا من تجمع مئات من جماهير الفريق في مواقف السيارات، حسب ما أشارت صحيفة “تيليغراف”.

تصرف سوافر البطولي لم ينقذ الراكبين الخمسة من الموت، ولكنه أنقذ حياة المئات من المشجعين، الذين لم يتأثروا بالحادث الفاجع.

وقالت الصحيفة إن إطفاء النيران استغرق 20 دقيقة قبل أن تتدخل فرق الإسعاف لموقع الحادث.

وبعد وقوع الكارثة، تحدثت إحدى صديقات سوافر عنه في مقابلة إذاعية مؤكدة أنه: “أنقذ العديد من الأرواح في تلك اللحظة. كان سيفعل كل ما بوسعه لإنقاذ كل من على متن المروحية، فهذه هي طبيعته”.

كما أكدت صديقة سوافر أن الطيارة البولندية ليتشوفيك التي كانت على متن الطائرة هي شريكته التي تعرف عليها خلال عمله في مجال الطيران.

ووصفت الصحيفة علاقتهما بـ”قصة حب بنيت على حب الطيران”.

ترك الرد