المكلا (المندب نيوز) جمعان دويل

اعلن محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن / فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية في الحفل التأبيني لأربعينية الشخصية الوطنية فقيد الدعوة والعلم والعمل الاجتماعي والخيري الداعية الاسلامي العلامة الشيخ المنصب / عبدالرحمن عبدالله باعباد الذي اقيم يوم امس برعايته بقاعة الفقيد الاستاذ الدكتور / علي هود باعباد برئاسة جامعة حضرموت بمنطقة فوة بالمكلا , الذي نظمه مؤتمر حضرموت الجامع ومؤسسة الوسط للتنمية ,عن تقديم درع حضرموت للفقيد وفاءا لجهوده في خدمة المحافظة وعرفانا لأدواره الكبيرة في خدمة أبنائها .

وفي الحفل اشار المحافظ البحسني في كلمته إلى مناقب الفقيد وسعيه الدؤوب لما فيه مصلحة حضرموت التي تفتخر وتعتز بإنجابها مثل هذا الشيخ الفاضل محبا للخير والتسامح والتصالح ونبذ العصبية والدعوة الى الله بمنهجية الوسطية والاعتدال ، مشددا على أهمية المضي قدما في مواصلة طريقه الدعوي والاجتماعي والخيري والسير على نفس المنهج .

وبدوره اشار نائب رئيس مؤتمر حضرموت الجامع الشيخ / محمد عوض البسيري بأن وفاة الشيخ باعباد ليس خسارة على حضرموت فحسب بل على الامة الاسلامية جمعا , موضحا بأن حضرموت خسرت علم من اعلامها ورمزا شامخا من رموزها الذي كرست حياتها في خدمة العلم والدين والوطن والمجتمع والناس جمعا , وأكد الشيخ / البسيري في كلمته عن مؤتمر حضرموت الجامع بأن الشيخ / باعباد رحمه الله من الداعين للتقارب والتآخي وجمع كلمة الحضارم بما ينفعهم ومستقبلهم ويحافظ على حقوقهم , مضيفا في كلمته بقوله : بان الجميع يتذكر رسالته التاريخية باتساع مظلة حلف قبائل حضرموت ليكون كل حضرمي عضوا فيه من خلال اعادة صياغة تسميته ليكون حلف حضرموت اجمع , والدعوة لصلح عام لكافة قبائل حضرموت وشرائح المجتمع الحضرمي لمدة عشر سنوات تنسى خلالها كل الثارات وتدفن .

وفي كلمة نيابة عن أسرة الفقيد  ألقاها شقيقه الشيخ / معروف عبدالله باعباد , عبر فيها عن الشكر والتقدير لكل تقدم بالتعازي والمواساة وإقامة هذه الفعالية في تأبين الفقيد الراحل فقيد الوطن والدعوة الى الله رجل الخير والبر والاحسان رجل التصالح والتسامح وجمع ذات البين , مؤكدا على السير على نهجه وما يدعي له في رسالته السامية .

فيما رحب المدير التنفيذي لفرع مؤسسة الوسط للتنمية بالمكلا الاستاذ / عبدالله شيخان الحبشي بالجميع باسمه وباسم جميع المنتسبين للمؤسسة في الحفل التأبيني لفقيد العمل الخيري والانساني والتطوعي العلامة الشيخ المنصب / عبدالرحمن باعباد مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجلس الوسط للتنمية ومؤسس مؤسسة الإسعاد ومؤسس دار الدعوة ومدرسة امهات المسلمين وعميد رباط الاسعاد للدراسات الاسلامية بالغرفة ومنتدى أنصار الحبيب محمد صل الله عليه وسلم , مشيرا بأن مؤسسة الوسط للتنمية هي مؤسسة تنموية اجتماعية شبابية تسعى لتنمية المجتمع بمنظور وسطي معتدل في شتى المجالات التعليمية والعلمية والمهنية من خلال مكاتبها في سيئون والمكلا من خلال مشاريعها المهمة والتي ابرزها مدرسة الفلاح للنساء بحضرموت الساحل ومركز همة للتدريب والاستشارات بحضرموت الوادي بينما مؤسسة الاسعاد هي مؤسسة علمية دعوية اجتماعية ثقافية اسسها الشيخ رحمه الله للتأكيد على خيرية هذه الامة ولتنظم الى سلك المتعاونين على البر والتقوى وصانعي المعروف , مؤكدا على السير على النهج والاهداف والرسالة لمؤسسة الوسط للتنمية التي رسمها المؤسس الشيخ الفاضل رحمه الله .  

كما القيت في الحفل التأبيني كلمات عن الدعاة  القاها أمام وخطيب الجامع الكبير بمدينة الشحر الشيخ  / ياسر باعباد عن الدعاة ، واخرى عن منظمات المجتمع المدني القاها المدير التنفيذي لمؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان الدكتور / وليد البطاطي ، تناولت جميعها محطات من حياته وسيرة العطرة وإسهاماته في خدمة المجتمع في صنع السلام وتوحيد الكلمة في حضرموت وجهوده  في تأسيس المؤسسات والجمعيات والمنتديات المجتمعية وأدواره في إصلاح ذات البين .

وخلال الحفل التأبيني الذي حضره أبناء الفقيد الراحل [ أحمد ومحمد عمر] وجمع من أسرة آل باعباد من مختلف مديريات حضرموت الوادي والساحل وعدد من الوكلاء والوكلاء المساعدين والقيادات المدنية والعسكرية والعلماء والمقادمة والشيوخ   والوجهاء وشخصيات الاجتماعية ورؤساء وقيادات منظمات المجتمع المدني وقيادات الاحزاب والمكونات السياسية وجمع محبي وأصدقاء الفقيد من مختلف مديريات حضرموت الوادي والصحراء , تم عرض ربورتاج مصور عن حياة الفقيد سلط الضوء على جوانب مضيئة في مسيرة حياته ، وإلقاء مرثيات تأبينيه شعرية من قبل عدد من الشعراء وتقديم وصلات إنشاديه معبرة ، وتوزيع كتيب خاص بالمناسبة عن السيرة الذاتية لحياة الفقيد , وقسيمة مساهمة في الوقف الخيري للشيخ المنصب الفقيد / عبدالرحمن باعباد وهو عبارة عن مشروع استثماري يعود رجعه لأوجه الخير واعمال البر بقيمة السهم 100 ريال سعودي الذي تتبناه مؤسسة الوسط للتنمية الذي يترأسها الفقيد .

وفي ختام حفل التأبين تلقى اولاد الفقيد واسرة آل باعباد التعازي من الحاضرين داعيين للفقيد الرحمة والمغفرة وان يجعله في زمرة الشهداء والصديقين والنبيين ويسكنه جنات الفردوس برحمته ارحم الراحمين .

الفقيد الراحل الشخصية الوطنية فقيد الدعوة والعلم والعمل الاجتماعي والخيري الداعية الاسلامي العلامة الشيخ المنصب / عبدالرحمن عبدالله باعباد , ولد ليلة الأربعاء في 8 ظفر 1393هـ  الموافق  10 مارس 1973م  بمدينة الغرفة بحضرموت الوادي ووافته المنية مساء يوم الجمعة في 11 محرم 1440 هـ الموافق  21 سبتمبر 2018م وهو في طريقه إلى مدينة صلالة العمانية إثر حادث مروري، نقل بعده إلى مسقط رأسه بمدينة الغرفة بوادي حضرموت حيث شيع جثمانه من بيته إلى جامع الغرفة ومقبرتها في موكب جنائزي مهيب , عصر الاحد بتاريخ 13 محرم 1440هـ الموافق 23 سبتمبر 2018م .

إنا لله وإنا اليه راجعون

      

ترك الرد