عدن(المندب نيوز ) علاء بدر

أبرم صباح الأربعاء الأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة رئيس المجلس المحلي للمديرية اتفاقات مع المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي في العاصمة عدن ينهي بموجبها أسوأ أزمة صرف صحي عانى منها مواطنو منطقتي: (وديع حداد، والوحدة السكنية)، بالمديرية.

وخلال مراسم التوقيع على الاتفاقية التي وقعها عن جانب المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي في العاصمة عدن المهندس علوي عبدالله المحضار مدير عام المؤسسة، وحضرها القائد كمال مطلق الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة قال الأستاذ محمد البري “إنه قرر أن يضع حداً لمعاناة مواطنيه في منطقة وديع حداد، وبلوكي (45) و (65) في الوحدة السكنية والمتمثلة بطفح مياه الصرف الصحي المتواصل إلى سطح الشارع مما تسبب في بروز مشكلات عديدة أهمها تكاثر البعوض والحشرات الناقلة للأمراض المزمنة والقاتلة، ومنها إعاقة حركة السير، وكذا تشويه المنظر العام للمنطقة”.

وبيَّن مدير عام مديرية المنصورة رئيس المجلس المحلي للمديرية تفاصيل الاتفاقيات بين الجانبين بما يلي:-

1- إعادة تأهيل الخط الرئيس لشبكة الصرف الصحي في منطقة وديع حداد:

طول شبكة الصرف الصحي المزمع إعادة تأهيلها 500 متر.

الكلفة الإجمالية للمشروع: 8 مليون و450 ألف ريال يمني.

الممول: المجلس المحلي للمديرية.

المنفذ: المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي.

2- إعادة تأهيل الخط الرئيس لشبكة الصرف الصحي في بلوك (45) بمنطقة الوحدة السكنية:

الكلفة الإجمالية للمشروع: 2 مليون و317 ألف ريال يمني.

الممول: المجلس المحلي لمديرية المنصورة.

المنفذ: المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي.

3- إعادة تأهيل الخط الرئيس لشبكة الصرف الصحي في بلوك (65) بمنطقة الوحدة السكنية:

الكلفة الإجمالية للمشروع: 4 مليون و790 ألف ريال يمني.

الممول: المجلس المحلي لمديرية المنصورة.

المنفذ: المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي.

وأضاف المأمور محمد البري أن البنية التحتية للمدينة تُشكِّل الهم الأكبر لديه في جدول مهامه وأسلوب عمله، مشيراً إلى أن المسؤول المباشر على شؤون المواطنين في المناصب الحكومية يجب أن يحمل في جعبته الهمة العالية لخدمة المواطنين، وكذا إعادة تأهيل البنية التحتية في مدينته تدريجياً حتى تحقيق الأهداف التي رسمها في أجندته عند تولي المسؤولية.

وكشف المسؤول الحكومي البارز على مستوى العاصمة عدن أن تلك المشروعات الثلاثة ستنقل حياة السكان في تلك المناطق من البؤس إلى السعادة، من خلال ازدهار الحركة التجارية في تلك المناطق بسبب إنهاء طفح المياه الملوثة إلى أمام المحلات التجارية ومراكز التسوق والشوارع العامة التي تُعد من الطرقات الرئيسة في المديرية والتي تعبر فيها الغلاف من السيارات يومياً وهو ما سيُحسِّن الظروف المعيشية لمواطني تلك المناطق التي ستشملها الإصلاحات الحديثة لشبكة الصرف الصحي.

وبشَّر الأستاذ محمد عمر البري بمزيد من الاتفاقيات وتنفيذها على الواقع والتي تستهدف الدفع بعجلة التنمية لتحسين الحياة العامة لدى المواطنين.

حضر مراسم التوقيع العقيد الركن حسين صالح مسهر مدير قسم شرطة المنصورة، والمهندس وضاح أحمد مدير إدارة الصرف الصحي في المنطقة الثالثة، والمهندس عبدالناصر محمد بن محمد مدير مكتب الأشغال العامة والطرق في مديرية المنصورة، والأستاذة وفاء نعمان المقطري مديرة مكتب الشؤون القانونية بالمديرية، والأستاذ طارق عبدالله هيثم مدير مكتب التخطيط والتعاون الدولي، والأستاذ نبيل أبو بكر محفوظ مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل.

ترك الرد