ماليزيا (المندب نيوز) خاص

احتفت مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين بماليزيا بطلابها الخريجين من جامعات (برليس) و) باهانج) و(بتروناس) تزامنا مع احتفالات جامعة برليس الماليزية بتخريج الدفعة الـ(13) من طلابها، في أمسية فرائحية.

وتقام هذه الاحتفائية بدعم ومتابعة خاصة من مؤسس المؤسسة ورئيس مجلس إدارتها الدكتور عمر بامحسون، السفير الماليزي السابق للمملكة العربية السعودية الاستاذ الدكتور السيد عمر السقاف، الرئيس الفخري للمؤسسة بماليزيا.
وفي مستهل الأمسية القى نائب رئيس جامعة برليس ‏كلمةً عبر فيها عن‎ ‎‏ شكره لمؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين على اقامة هذه ‏الامسية الاحتفالية الخاصة بطلابها الخريجين، والمتابعة المستمرة لهم أثناء الدراسة، وأثنى على اسهاماتهم القيمة بالجامعة، متمنياً بأن يستمر و يتطور التعاون بين المؤسسة والجامعة، وأن ويرتقي الى مستويات أعلى. مقدماً للطلاب التهاني، وحاثهم على تطبيق كل ما تلقوه من معرفة وعلم، ومهارات، والتي اكتسبوها خلال دراستهم بالجامعة في حياتهم العملية، و أن يكونون قادرين ‏على التنافس للحصول على وظائف مرموقة فيما يختص بتخصصاتهم العلمية و نصحهم بأن يكونوا خير سفراء لأوطانهم و جامعتهم ‏و مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين، والالتزام بالأخلاق، والقيم، أذكياء في قراراتهم، حريصون على عوائلهم و ‏متطوعون بما يفيد مجتمعهم، وحث الخريجين على التواصل الدائم بمنتدى خريجي الجامعة.

من جانبه قدم سعادة الداتوك أ.د. السيد عمر السقاف كلمة رحب فيها بجميع الضيوف معربا عن شكر مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب ‏المتفوقين لجامعة برليس الماليزية على ما قدموه لطلاب المؤسسة و ان هذا العام هو الثاني الذي نحتفل فيه بتخرج دفعة جديدة من ‏طلاب المؤسسة ليكون مجمل الخريجون من الجامعة عدد 53 طالبا غير بعض الطلاب الخريجون من جامعات أخرى. واشاد ‏سعادته في خطابه بالخريجين بعد تهنئتهم بنجاحهم وتخرجهم، قائلاً لهم: بأنكم مختلفون عن الاخرين لأنكم اولا كنتم تحت ظل مؤسسة ‏الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين، والتي شعارها العلم و الاخلاق بالإضافة الى انكم خريجون من دولة ماليزيا، فالأخلاق و‏العلم، والمعرفة يبنى المجتمع، و بدونه يستخدم العلم في غير موضعه مختتماً كلمته، بالقول: بأنه والجامعة ينتظرون من الخريجين أن يكونون خير سفراء لبلدهم الثاني ماليزيا في أوطانهم و ان ينقلوا كل ‏القيم الناجحة التي اكتسبوها من ماليزيا و أن يظهروا تميزا مختلفا في علمهم و خدمتهم للأهل و المجتمع و الوطن و ان يُظهِروا في ‏سلوكهم و اخلاقهم و علمهم عظم دين السلام و المحبة و بذلك يستحقون فخر ماليزيا بهم اينما حلوا وكانوا.

‏كما قدم مؤسس المؤسسة ورئيس مجلس إدارتها الدكتور عمر عبدالله بامحسون كلمةً مسجلة، ترجمها، المشرف العام لطلاب المؤسسة بماليزيا الدكتور سمير سالم ‏البوري، رحب في مستهلها بالضيوف الكرام من جامعة برليس، مقدما الشكر فيها للجامعة على ما قدمته لأبناء ‏المؤسسة، وخص بالشكر سعادة الداتوك أ.د. السيد عمر السقاف حيث كان له الفضل بعد الله تعالى في تعريف المؤسسة بهذه ‏الجامعة التي تقع في منطقة محبوبة بمحبة ملكها و ولي عهدها و سكانها الطيبون، ومشيداً بجامعة برليس الماليزية التي كانت أول جامعة ‏ماليزية تم عقد معها اتفاقية تعاون وعمل لإرسال قرابة 100 طالب للدراسة في ماليزيا.

وفي كلمة الخريجين التي القاها الخريج المهندس خالد ماهر السقاف أبدى فيها فرح الخريجين بانتهاء رحلة من أهم مراحل التعلم بعد مرورهم ‏بكثير من النجاحات والصعوبات، مقدماً شكره الجزيل باسم الخريجين، للآباء و الأمهات، و لمؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين ومكتب المؤسسة بماليزيا و لجامعة برليس الماليزية و لدولة ماليزيا و شعبها بشكل عام و شعب ولاية برليس بشكل خاص.

واختتمت الأمسية، التي تخللها عرض فلم، حوى أهم مراحل و محطات ذكرياتهم خلال فترة تواجدهم بماليزيا، وأنشودتان أداها المهندس عبدالرحمن ‏بازرعة، ومعاذ الكسادي، وقصيدة شعرية، القاها بكر باقطيان، بتكريم جامعة برليس الماليزية و ضيوف الشرف من الجامعة و والخريجين.

حضر الامسية التي قدمها يوسف فهد حكمه، نائب رئيس جامعة ‏برليس الماليزية لشؤون الاكاديمية والدولية، الداتو أ.د. رضوان قمر الدين ممثلا للجامعة و ا.د. السيد علوي الجنيد عضو مجلس ادارة ‏الجامعة و عميد مركز ادارة الابحاث و الابتكار و أ.د. أنور صفار عميد الادارة الاكاديمية بالجامعة و د. سالسواندا سلامت مدير ‏مركز الشؤون الدولية و أ.السيد أمير بن عقيل السقاف من ادارة التسجيل و ا. محمد خيري جوهاري من وحدة الانشطة الطلابية بمركز ‏الشؤون الدولية. كما حضر الشيخ المربي د.سالم باقطيان المحاضر السابق بجامعة الاحقاف و الباحث في الشريعة الاسلامية و القانون ‏بجامعة السلطان عبدالحليم معظم شاه الاسلامية الدولية بألور ستار ولاية قدح و د. عمر باوزير المحاضر الزائر بكلية القانون جامعة ‏الشمال الماليزية هذا بالاضافة الى حضور بعض من الماليزيون ذوي الاصول الحضرمية و عددا من طلاب الدراسات العليا و ‏البكالريوس من جامعتي برليس الماليزية و الشمال الماليزية.

ترك الرد