الرياض  (المندب نيوز)  سبأنت

ناقش مكتب عقد مكتب تنسيق المساعدات الاغاثية والإنسانية المقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي لليمن في اجتماعه الـ 27 في مقر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم بالرياض، تطورات الوضع الإنساني في اليمن وسير العملية الاغاثية في اليمن.

وقدم نائب وزير الإدارة المحلية عضو اللجنة العليا للإغاثة عبدالسلام باعبود خلال الاجتماع عرضاً إنسانيا شاملا عن الوضع في اليمن في محافظة المهرة جراء الآثار الناتجة عن العاصفة المدراية (لبان) وما خلفه الإعصار من إضرار من البنية التحتية والممتلكات العامة والخاصة، إضافة الى تطورات الوضع الإنساني في محافظة الحديدة جراء استمرار الحصار المفروض عليها من قبل المليشيات الانقلابية.

وتطرق باعبود الى حجم الأضرار الناتجة عن إعصار (لبان) والمقدرة بحسب التقرير الأولي بحوالي 659 مليون دولار، املاً من المانحين مساندة الحكومة في إعادة الاعمار المحافظة، لافتاً الى ان الحكومة تولي الآثار في محافظة المهرة أهمية كبيرة، نظراً لحجم الأضرار الكبيرة التي لحقت من البينية والتحتية والخدمات العامة في المحافظة.

وأشاد باعبود بالجهود الإنسانية لدول مكتب تنسيق المساعدات الخليجية المقدمة لليمن، بالتدخل السريع والاستجابة لنداء الحكومة اليمنية وتقديم الدعم الاغاثي والإنساني الشامل للمتضررين من إعصار لبان في محافظة المهرة، واستمرار إيصال المساعدات الاغاثية لمحافظة الحديدة في ظل الوضع الاستثنائي الذي تمر به المحافظة.

وثمن باعبود كافة الدعم الإنساني المقدم من الهيئات الاغاثية لمكتب تنسيق المساعدات لليمن في كافة المجالات، مؤكداً ان هذا الدعم محل تقدير وترحيب من الحكومة والشعب اليمني.

وأدان الاجتماع استمرار قصف المليشيات الانقلابية للمراكز الإنسانية والخدمية في محافظة الحديدة والتي كان أخرها تفخيخ وتفجير مستشفى 22 مايو في المحافظة وقصف مخيم بني جابر للنازحين الممول من مركز الملك سلمان للإغاثة في الخوخة، داعيا المنظمات الإنسانية لإدانة هذه الأعمال.

وناقش الاجتماع الذي عقد برئاسة مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لشؤون العمليات والبرامج المهندس احمد البيز ما تم تقدمه من مساعدات إنسانية خلال المرحلة الماضية، وما يتم تنفيذه حالياً في عموم المحافظات وما سيتم تقديمه خلال المرحلة المقبلة ضمن خطة المكتب الاغاثية لكافة المحافظات اليمنية.

وأكد المهندس البيز استمرار دول المجلس في تقديم الدعم الإنساني لليمن في كافة المجالاتً انطلاًقاً من موقفها الدائم والداعم لأبناء الشعب اليمني وانطلاقاً من العلاقات الأخوية والمصير المشترك الذي يربط اليمن بأشقائه الخليجيين.

وجدد الاجتماع دعمه لكافة الجهود الإنسانية في اليمن، ومساندة كافة الجهود الدولية الرامية لتحسين الوضع الإنساني.

ترك الرد