الكلا (المندب نيوز) وكالات

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن رفض مجلس الشيوخ الأميركي، بأغلبية كبيرة، مشروع قرار وقف مبيعات أسلحة للبحرين، مؤشر إيجابي حول الأولويات الاستراتيجية في واشنطن في ظل التدخلات الإيرانية.

وقال معاليه في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «بعيداً عن الخطاب العاطفي والاستهداف السياسي، الرفض في حد ذاته قرار يؤكد الالتزام بأمن الخليج العربي».

ورحبت البحرين برفض مجلس الشيوخ لمشروع القرار، وأعربت في بيان صدر عن وزارة الخارجية عن تقديرها للموقف الإيجابي الأميركي الداعم لأمن مملكة البحرين ولسياسة الولايات المتحدة في الالتزام بأمن الخليج العربي ومحاربة الإرهاب والتصدي لكل الممارسات والأنشطة التي تستهدف تقويض الأمن والسلم في المنطقة.

وأعاق مجلس الشيوخ الأميركي، أول من أمس، تشريعاً لوقف مبيعات أسلحة تبلغ قيمتها 300 مليون دولار للبحرين. وجاء التصويت ضد مقترح للجمهوري راند بول يرفض مبيعات الأسلحة للبحرين بـ77 صوتاً مقابل 21.

وأكد معارضو بول أن البحرين حليف مهم للولايات المتحدة، وبها قاعدة بحرية أميركية تحتاجها واشنطن لحماية مصالحها في المنطقة. وقال الديمقراطي بوب مينينديز الذي رفض مشروع القرار: «إن استعدادها لاستضافة قواتنا البحرية يضع البحرين في مواجهة خطر أكبر لهجمات من جانب إيران والجماعات الإرهابية التي تسعى إلى إلحاق الأذى بالولايات المتحدة».

صفقة

في سياق متصل، أعلنت البحرين عن توقيع صفقة مع شركة «بل» الأميركية لصناعة الطائرات العمودية لشراء 12 طائرة عمودية من طراز «إيه.إتش-1زد فايبر» بقيمة 912 مليون دولار، على أن يتم استلام الدفعة الأولى من الطائرات في نهاية عام 2022.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده قائد سلاح الجو الملكي البحريني، اللواء ركن طيار الشيخ حمد بن عبدالله آل خليفة، على هامش فعاليات معرض البحرين الدولي للطيران، الذي تقام فعاليات نسخته الخامسة في قاعدة الصخير الجوية، بحضور تشارلز هوبر مدير وكالة التعاون الأمني والدفاعي، وميتش سنايدر الرئيس التنفيذي لشركة بل الأميركية لصناعة الطائرات العمودية، وسفير الولايات المتحدة الأميركية في المنامة جاستن سيبيريل.

وقال قائد سلاح الجو الملكي البحريني إن هذه الصفقة تشكل إضافة نوعية وكبيرة لسلاح الجو الملكي البحريني، لا سيما أن هذا الطراز من الطائرات العمودية يعد أحدث أنواع الطائرات المقاتلة من فئة الطائرات المروحية.

وأشار حمد آل خليفة إلى أن الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد البحريني نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، قام بالتوقيع على الصفقة بالتزامن مع معرض البحرين الدولي للطيران.

من جانبه، أكد مدير منطقة الشرق الأوسط في شركة بل الأميركية المصنعة للطائرات أن هذه الصفقة تعكس أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والبحرين، مشيراً إلى أن هناك نحو 50 طائرة عمودية من إنتاج بل تستخدم في مؤسسات عسكرية وأمنية بحرينية، وهذه الصفقة هي إضافة لهذه الشراكة والتعاون الكبير مع البحرين، كشركة بل التي تمتد لعقود طويلة.

وبين أن المملكة ستتسلم أول أربع طائرات في العام 2022، ومن ثم تتسلم 8 طائرات في العام الذي يليه، وتشتمل الصفقة التدريب على هذه الطائرات.

ترك الرد