المكلا (المندب نيوز) خاص – عماد الديني

هيمن الملف الأمني، على جدول أعمال وتحركات محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، خلال زيارته الرسمية الثالثة لمديريات وادي وصحراء حضرموت،منذ توليه لقيادة السلطة المحلية بحضرموت،وسط تأكيدات جديدة من قبله بوجود خطط أمنية مشتركة لتعزيز الملف الأمني بمناطق الوادي واستكمال القضاء على ما تبقى من خلايا إرهابية وحثه لقيادة الامن والسلطة المحلية وقيادة التحالف بالوادي،على ضرورة وجود خطة أمنية مشتركة كفيلة بأحداث نقلة أمنية نوعية والقضاء على كافة الاختلالات والظواهر الأمنية التي ماتزال تشهدها مناطق بالوادي بين الفينة والأخرى.

وشهدت زيارة المحافظ البحسني إلى سيئون ومديريات الوادي والصحراء افتتاح العديد من المشاريع منها كلية الطب بجامعة سيئون ومشروع تصريف الطاقة من المحطة الغازية بشركة بترومسيلة ومشروع طريق عقبة كتبة بكلفة ثلاثة ملايين دولار، وبشر البحسني بمشاريع حكومية أخرى مقبلة بالوادي تصل كلفتها الى ملايين الدولارات.

 وأكد القائد البحسني، على هامش لقاء جمعه خلال زيارته الرسمية الثالثة للوادي بشيوخ ومقادمة ومرجعيات الوادي والصحراء الحضرمي،إلى أن الوادي سيحظى بمشاريع مستقبلية تفوق قيمتها خمسة عشر مليون دولار.

وللوقوف على أهم محطات زيارة المحافظ البحسني الى الوادي في توقيت حساس يتزامن مع أنباء وتقارير تؤكد تجدد تحركات  ومساع قيادات رفيعة بحكومة الشرعية بالرياض، لاستكمال مشروع فصل حضرموت الوادي والصحراء، عن حضرموت الساحل، وقرب الاعلان رسميا عن تعيين أول محافظ حضرمي لمحافظات مديريات الوادي والصحراء الحضرمي، وسط استمرار الرفض الحضرمي لمثل هذا المشروع التمزيقي الهادف الى تسهيل اعادة مصالح نافذين وأمراء الحرب والنهب واستئناف مهام التهامهم لخيرات وثروات حضرموت بعد تمزيقها الى محافظتين وبسط السيطرة العسكرية الشمالية لتلك المافيات العسكرية والقبلية ، على الوادي الحضرمي وخاصة منابع النفط والثروات الحضرمية، اضافة الى ما يقابل هذه التحركات الاخوانية الرفيعة، من تحضيرات عسكرية وأمنية جارية لاستكمال تنفيذ خطط انتشار قوات النخبة الحضرمية للمنطقة العسكرية الثانية بالساحل، على كافة مناطق الوادي والصحراء لقطع دابر أي مؤامرات أو مساع شمالية لاعادة الهيمنة مجددا على حضرموت وخيرات أهلها.

تفاصيل ملف صحفي خاص لصحيفة أخبار حضرموت بعددها الصادر اليوم الاحد في الاتي:

البحسني يترأس اجتماعا للمكتب التنفيذي لوادي وصحراء ويشدد على تحصين الجبهة الداخلية والتصدي لأعداء الوطن

محافظ حضرموت يعلن عن خطط مشتركة لتعزيز الأمن بالوادي ويوجه بإنشاء لجان مجتمعية بالأحياء السكنية

وأعلن محافظ  حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني عن خطط يتم حالياً تدارسها لتعزيز الملف الأمني بوادي وصحراء حضرموت حيث سترفع للقيادة السياسية لدعمها و إقرار تنفيذها على الواقع بتعاون التحالف العربي كونه عنصر أساسي ومهم في المرحلة الراهنة لاستتباب الأمن في ربوع الوطن .

ودعا المحافظ خلال كلمة له بالمكتب التنفيذي لوادي وصحراء حضرموت،على هامش زيارته الموسعة مؤخرا للوادي،المواطن أن يكون شريكا فاعلا في إنجاح تلك الخطط من خلال المراقبة لما حوله سواء في الحي أو في العمل وعدم التهاون في الإبلاغ للجهات الأمنية عن أي اشتباه أو تحركات للمساهمة في تثبيت الأمن والاستقرار .

وشدد المحافظ البحسني – خلال حديثه بحضور وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء عصام الكثيري ووكلاء المحافظة والوكلاء المساعدين لوادي وصحراء حضرموت- على نبذ المجتمع بكل مكوناته من علماء ومشائخ و أعيان لمختلف أعمال التطرف والإرهاب والعنف و اقتلاعه من جذوره بصور جدية عبر استنكار من يقومون بتلك الأعمال المخلة بالأمن .

إنشاء لجان مجتمعية بالأحياء السكنية لوادي حضرموت

ووجه المحافظ إلى إنشاء لجان مجتمعية بالأحياء السكنية في مديريات الوادي والصحراء تعمل على جمع البيانات والمعلومات عن الساكنين والتعاون مع الأجهزة الأمنية في حال وجود تحركات مشبوهة وكذا مساعدة الناس وتلمس همومهم ومعاناتهم والعمل على معالجاتها مع الجهات المختصة.

وأكد القائد المحافظ أن هذه التجربة اثبتت أهميتها و جديتها بساحل حضرموت إلى جانب أنها ستساعد في تنفيذ المهام الموكلة إلى اللجنة التموينية بشكل أفضل .

مقار نموذجية بقيمة 650 ألف دولار بمدخل مدن وادي حضرموت

وأشار محافظ حضرموت في معرض حديثه بالوادي، إلى أن السلطة المحلية بحضرموت تعمل على خلق بنية تحتية للمراكز الأمنية تتمثل في ترميم المقرات الأمنية و إعادة تأهيل إدارة المرور و بناء سجن خاص للنساء والأحداث ، إضافة إلى إنشاء مقار نموذجية في مواقع على مداخل المدن بكلفة مالية تبلغ 650 ألف دولار.

وأكد البحسني حرص السلطة المحلية بحضرموت على دعم جامعة سيئون والاستمرار في السير نحو خطوات الترسيخ والتثبيت وتطوير الجامعة .. داعيا في هذا السياق رؤوس الأموال في الداخل والخارج و بقية مكونات المجتمع الأخرى للمساهمة في دعم الصرح التعليمي الجامعي باعتبار أن التعليم سينشئ جيل ينبذ التطرف والإرهاب ويسهم في بناء ونهضة مجتمعية وتحريك عجلة التنمية .

تحصين الجبهة الداخلية للمجتمع الحضرمي والتصدي لأعداء الوطن

وشدد القائد المحافظ على أهمية تحصين الجبهة الداخلية للمجتمع الحضرمي من التشويش والتشكيك في المعتقدات و المبادئ والقيم، مشددا بالمناسبة على ضرورة التصدي ومحاربة أعداء الوطن الذين يتربصون به في زعزعته مستغلين وسائل الإعلام في نشر خلق الفتن و الإشاعات وإرباك المشهد بشكل عام .

محافظ حضرموت يفتتح مشروعا لتصريف الطاقة من المحطة الغازية بترومسيلة

واستكمل المحافظ  البحسني،جملة المشاريع التي افتتحها وتفقد سير تنفيذها، بافتتاحه لمشروع تصريف الطاقة من المحطة الغازية بترومسيلة بمدينة سيئون بتمويل من السلطة المحلية والمؤسسة العامة للكهرباء منطقة وادي حضرموت وشركة بترومسيلة وتنفيذ شركة المروج لخدمات حقول النفط والغاز.

وحسب اعلام المحافظة فقد جرى خلال افتتاح المحافظ البحسني للمشروع بمرحلته الثانية وبمعية وكيل حضرموت المساعد لشؤون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري،مد كيبل أرضي 33 كيلو فولت من محطة بترومسيلة إلى الخط الهوائي المغذي لمحطة جثمة التحويلية بطول 500 متر.

ووفق البيان فقد نفذت شركة المروج توريد مواد التمديدات لأجزاء كبيرة من المشروع الذي تم تنفيذه على مرحلتين شملت الأولى منه إنشاء خط هوائي 33 كيلو فولت لتصريف طاقة إجمالية تقدر بحوالي 14 ميقا لمحطة القطن ووادي بن علي التحويلية وضواحيها.

البحسني يدعو لاستكمال القضاء على خلايا الإرهاب وتخفيف أعباء المواطنيين

ودعا المحافظ البحسني شيوخ ومقادمة ومرجعيات وادي وصحراء حضرموت للتفاعل مع الجهود الأمنية في مديرياتهم والاسهام في القضاء على ماتبقى من خلايا ارهابية وانجاح مبادرة السلطة المحلية الخاصة بتخفيف أعباء الحياة المعيشية عن كاهل المواطنين بحضرموت.

وأشار اللواء البحسني – خلال لقاء جمعه في سيئون بشيوخ ومقادمة القبائل والشخصيات الاجتماعية والوجهاء والأعيان ومكونات المجتمع المدني بوادي حضرموت على هامش زيارته للوادي- إلى حرصه على إنجاح هذه المبادرة للتخفيف على المواطنين البسطاء والمحتاجين المتضررين من ارتفاع الأسعار ، ودعم الجهود التي تقوم بها السلطات الأمنية بالوادي والصحراء من أجل القضاء على الاختلالات الأمنية.

واعتبر المحافظ في كلمته، أن مسؤولية الأمن تقع على عاتق الجميع مؤكدا أن السلطة المحلية تعمل على هذا الملف بمهنية وعملت الخطط التي سيكون لها تأثير في الواقع قريبا بإذن الله.

وشدد القائد البحسني على أهمية القضاء على ماتبقى من خلايا الإرهاب، داعيا شيوخ القبائل والمقادمة والجميع للتصرف بشجاعة مع هذه العناصر ونبذ سالكي طريق الشر وطردهم من قرى وجبال وأودية المحافظة، منددا بأي تعاون معها ومشاركتها أفعالها المجرمة أو إيوائها.

واوضح محافظ حضرموت إلى أن تنامي ظاهرة القتل تتطلب ضرورة التصدي لها وتطويقها مطالبا العقلاء والمشايخ بأن يكون لهم دور بارز وإعطاء هذه الظاهرة الاهتمام والمساعدة في حلها.

الملف الأمني على رأس جدول زيارة البحسني للوادي الحضرمي

وكشف المحافظ  البحسني عن أهمية قصوى توليها قيادة حضرموت للملف الأمني بمناطق وادي وصحراء حضرموت،باعتباره على رأس جدول اعمال زيارته الرسمية الثالثة، وأكد على تلك الأهمية مرارا، خلال اجتماعه بقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية بالوادي والصحراء بحضور وكيل حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري وقائد المنطقة العسكرية الاولى اللواء الركن صالح طيمس ومندوب قوات التحالف العربي بوادي حضرموت،على هامش زيارته للوادي الاسبوع قبل الماضي،وذلك بعد لقاء آخر عقده مع وكلاء مديريات الوادي والصحراء للاطلاع على القضايا المرتبطة بخدمة المواطنين وتلمس احتياجاتهم وتحسين أداء المكاتب التنفيذية للسلطات المحلية هناك.

وأكد البحسني أن الملف الأمني للوادي والصحراء يحضى بأولوية كبيرة لدى السلطة المحلية بحضرموت وانها توليه أهمية قصوى لكونه مازال يشكل مصدر اقلال للسكينة العامة وتعكير لصفو حياة المواطنين.

وأشاد محافظ حضرموت – خلال الاجتماع الذي حضره عدد من الوكلاء والوكلاء المساعدون بحضرموت- بالجهود التي تبذل من قبل الجهات الأمنية المختصة في تنظيم صفوفها وإعادة انتشارها في كافة المديريات، وشدد المحافظ البحسني – وفق اعلام المحافظة- على ضرورة أن يتفاعل المواطنون في نشر الأمن وتحقيق الطمأنينة من خلال التعاون مع الأجهزة الأمنية في الإبلاغ عن أية تحركات مشبوهة أو عمليات قتل أو تخريب. كما وجه بترميم مباني الأمن العام والشرطة والأمن السياسي والمرور وسرعة إنجازها.

محافظ حضرموت بحث مع قادة بالتحالف ضرورة إحداث نقلة أمنية نوعية بالوادي

وأشاد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية بدور قوات التحالف العربي بوادي وصحراء حضرموت، وأكد خلال لقائه بممثل قيادة التحالف العربي بالوادي بمقر إقامته بمدينة سيئون، حرص القيادة الحضرمية على تعزيز التعاون والعلاقات المصيرية مع دول التحالف، واوضح بيان لاعلام المحافظة أن المحافظ البحسني تباحث مع قيادة التحالف بالوادي حول اهمية احداث نقلة أمنية نوعية هناك،بعد تأكيده بأن الملف الأمني لوادي وصحراء حضرموت محل اهتمامه شخصيا وللسلطة المحلية بحضرموت وكافة الأجهزة الأمنية والعسكرية.

وأكد بيان اعلام المحافظة ايضا، أن الجانبين تباحثا حول عدد من القضايا الأمنية والعسكرية التي تهم أبناء حضرموت، بعد أن رحب المحافظ البحسني بممثل قيادة التحالف والمرافقين له معتبرا تواجدهم في وادي وصحراء حضرموت إضافة نوعية لحضرموت وامتدادا لجسر التعاون والتداخل بين المملكة العربية السعودية والحضارمة.

وأوضح البيان ان اللقاء تطرق الى مناقشة الإجراءات التي من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في الملف الأمني والقضاء على الاختلالات الأمنية التي تشهدها بعض المديريات.

البحسني يدعو مرجعيات حضرموت لانجاح مبادرة تخفيف أعباء المواطنيين

ودعا محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني،مرجعيات قبائل وادي وصحراء حضرموت، إلى بذل أقصى الجهود من أجل إنجاح إجراءات مبادرة السلطة المحلية  لتخفيف أعباء الحياة المعيشية عن كاهل المواطنين والتي بدأ مدراء المديريات في تنفيذ إجراءاتها وصولا الى انجاح عملية التوزيع التي ستبدأ نهاية الشهر.

وقال اعلام المحافظة، أن المحافظ البحني تباحث مع مرجعيات قبائل الوادي والصحراء في مقر اقامته بسيئون خلال زيارته لوادي وصحراء حضرموت، حول عدد من القضايا التي تهم المواطن خصوصا قضايا الأمن ومبادرة تخفيف أعباء الحياة المعيشية عن كاهل المواطنين.

ودعا المحافظ البحسني المرجعيات لمساعدة السلطة المحلية والجهات المختصة في كافة المشاكل التي تواجههم والإسهام في حلها ومنع وقوعها خصوصا قضايا الثارات التي تشهدها مناطقهم المختلفة.

إعادة السيارات والأسلحة التي لازالت بعهدة مدراء سابقين بالوادي

واطلع المحافظ اللواء فرج سالمين البحسني، خلال زيارته للوادي واجتماعه بمدراء مديريات الوادي والصحراء على أبرز الاحتياجات والمشاكل التي تعترض عملهم وسير المشاريع بمديرياتهم وغيرها من الصعوبات التي تواجه تنفيذ المهام الموكلة إليهم.في حين شدد المجتمعون على ضرورة تكثيف الرقابة على محطات بيع المشتقات النفطية، وإعادة جميع السيارات والأسلحة التي لازالت بعهدة مدراء سابقين.

وحسب اعلام المحافظة فقد جرى خلال الإجتماع الذي حضره وكيل حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء وقائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن صالح طيمس مناقشة الأوضاع الأمنية بالمديريات وخطط تعزيز الأمن ونشر الطمأنينة والقضاء على الإختلالات الأمنية، وتوفير الدعم اللازم من أسلحة ومعدات وأفراد لتغطية كافة المناطق والمداخل الرئيسية والفرعية في المديريات.

وجرى خلال الاجتماع تقيم عمل المدراء في تطبيق الإجراءات المطلوبة لتنفيذ مبادرة السلطة المحلية لتخفيف أعباء الحياة المعيشية عن المواطنين بالمحافظة والتي من المقرر تنفيذها نهاية هذا الشهر بحسب الخطة المزمنة التي تم إقرارها قبل نهاية الشهر المنصرم.

البحسني يفتتح كلية طب بالوادي ويدعو الحكومة للإيفاء بالتزاماتها لجامعة سيئون

وافتتح محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة سيئون،على هامش اعمال زيارته الرسمية الثالثة التي استمرت عدة ايام بمديريات وادي حضرموت، ودعا الحكومة الى الايفاء بالتزاماتها تجاه التعليم الجامعي بالوادي،بعد تأكيده بأن التعليم بشكل عام والتعليم الجامعي والعالي بشكل خاص يحضى بأهمية كبيرة لدى السلطة المحلية بحضرموت.

وتقدم المحافظ البحسني،خلال كلمة له على هامش فعالية افتتاحه للكلية، برفقة وكيل حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري، بالشكر والتقدير والامتنان لرئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور عن هادي الذي صدر في عهده قرار إنشاء الجامعة، داعيا في ذات الوقت الحكومة إلى الايفاء بالتزاماتها تجاه الجامعة.

وحسب اعلام المحافظ فقد وجه المحافظ البحسني باعتماد ميزانية الكلية للسنة الأولى لتسير أعمالها والبدء في ممارسة نشاطها، وأعلن ايضا بأنه قد تم دعم الكلية بمبلغ 300 ألف دولار لاستكمال تجهيزاتها قبيل الإفتتاح.

وزار محافظ حضرموت بعدها، مقر رئاسة جامعة سيئون للإطلاع على الترتيبات التي تجريها الجامعة لبدء العام الدراسي الجديد، موجها بتكليف فريق مختص لإعداد تصاميم لمبنى رئاسة الجامعة الجديد.

البحسني يوضح أهداف ثالث زياراته الرسمية لمديريات الوادي الحضرمي

وكان محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج البحسني وصل مدينة سيئون في ثالث زيارة رسمية له منذ توليه قيادة السلطة المحلية لمديريات الوادي والصحراء استمرت عدة أيام، كان في استقباله وكيل حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري وقائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن صالح طيمس ومندوب قوات التحالف العربي بوادي حضرموت وعدد من القادة المدنيين والعسكريين والشخصيات الاجتماعية.

وأعلن المحافظ البحسني في أول تصريحات له من الوادي، أن زيارته تأتي في سياق تفقد أحوال المواطنين والاطلاع عن كثب على شؤون حياتهم في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد ومتابعة ترتيبات مبادرة السلطة المحلية للتخفيف من أعباء الحياة المعيشية عن المواطنين بالمحافظة، وافتتاح عدد من المشاريع التنموية ومتابعة المشاريع الجاري العمل عليها.

من جانبه أوضح وكيل حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري بأن زيارة محافظ حضرموت الثالثة لمديريات الوادي والصحراء منذ توليه لمقاليد السلطة بحضرموت، جاءت في وقتها، وبأنها تقف على جملة من القضايا والصعوبات التي تواجه السلطات في الوادي والصحراء من خلال الإطلاع بشكل مباشر عليها وعقد لقاءات مع الجهات المختصة ومكونات المجتمع المختلفة.

ترك الرد