واشنطن(المندب نيوز)وكالات

يبدو أن صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية تتخذ تحقيق المستشار الخاص روبرت مولر عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 على محمل الجد.
ففي مقال نُشر، الخميس، بشأن إلغاء الاجتماع الذي كان مقررا على هامش قمة مجموعة العشرين بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتن، كتبت الصحيفة في إحدى الفقرات “الرئيس الروسي فلاديمير ترامب”.
وفي تصحيحها المذيل بالمقال المعني، كتبت وول ستريت جورنال: “فلاديمير بوتن هو رئيس روسيا. خطأ تحريري كان سببا في كتابة اسم فلاديمير ترامب في نسخة سابقة من هذه المقالة”.
وتعليقا على ذلك قالت صحيفة “واشنطن بوست” إنه يبدو أن أحد المحررين كان يفكر جديا في أن “ترامب” يمثل الكرملين.
وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انتشر توضيح الجورنال بشأن الاسم الخاطئ للرئيس الروسي، وحاول البعض الإسقاط على هذا الخطأ بقولهم: “لم تذهبوا بعيدا، فلا فرق بين الاثنين”.

ترك الرد