المكلا (المندب نيوز) وكالات  

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم اليوم الثلاثاء انتشاراً كثيفاً من قوات الشرطة بعد دعوات لمسيرة “تجمع المهنيين”.

وذكرت صحيفة “كوش نيوز” اليوم أن أعداداً كبيرة من الشرطة شوهدت في معظم الشوارع التي تؤدي الى مركز المدينة ، لافتة إلى أن “وسط الخرطوم يبدو شبه خالياً من حركة المواطنين المعتادة ،مع وجود غير مسبوق لقوى الأمن المختلفة”

وأشارت إلى أن الانتشار الكثيف للشرطة يأتي بعد دعوات انتشرت عبر وسائل التواصل الإجتماعي تدعو لحشد جماهيري اليوم عند الواحدة ظهراً وسط الخرطوم دعا إليه تجمع يدعى “المهنيين السودانيين وهو تجمع جديد وغير معروف القيادة، للمطالبة بتنحي الرئيس السوداني عمر البشير عبر مذكرة تسلم للقصر الجمهوري، وسط تأييد من بعض قوى المعارضة.

ومن جانبه، أكد نائب رئيس الحركة الشعبية – شمال ياسر عرمان على أن “الثلاثاء” سيكون يوماً مميزاً وأن الشعب سيكون على “موعد مع التاريخ”.

ودعا عرمان ، في تصريح أوردته صحيفة سودان تربيون، أعضاء الحركة الشعبية وأصدقائها وجموع شعب السودان لدعم موكب المهنيين لمطالبة النظام ورئيسه بالتنحي وفتح الطريق لترتيبات انتقالية جديدة.

وأضاف :”هذا الموكب نقلة نوعية جديدة في المشهد السياسي ستعقبها معارك جديدة في تصعيد الحراك الجماهيري السلمي حتى يصل الي أهدافه في إزالة النظام”.

ومن ناحيتها، دعت الجبهة الثورية على لسان متحدتها الرسمي أسامة سعيد كل الشعب السوداني للمشاركة في موكب المهنيين السلمي، الذي “يشاهده كل العالم للمطالبة برحيل النظام”.

وتشهد ولايات ومدن في السودان منذ الأربعاء الماضي احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية، تخللتها اعمال عنف أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى. وأكد الرئيس السوداني عمر البشير، أمس الاثنين، استمرار الدولة في إجراء إصلاحات اقتصادية توفر للمواطنين حياة كريمة.

وكان رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي أعلن السبت الماضي سقوط 22 قتيلاً واعتقال العشرات جراء الاحتجاجات.

ولم يصدر بيان رسمي بشأن عدد القتلى أو المصابين فى أحداث السودان.

وكانت الحكومة السودانية قالت إن المظاهرات السلمية خرجت عن مسارها بفعل من وصفوا بـ”المندسين”.

ترك الرد