لندن(المندب نيوز)وكالات

أعلن وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد تعزيز الدوريات في بحر المانش للتصدي لتزايد محاولات العبور التي يقوم بها مهاجرون بواسطة زوارق صغيرة، وذلك بعد توافق مع فرنسا على “خطة تحرك معززة”.
وقال جاويد إثر اجتماع مع شرطة الحدود البريطانية والوكالة البريطانية لمكافحة الجريمة “اتخذت قرارا اليوم بإعادة نشر اثنتين من أكبر سفن قوة الحدود (…) في جنوب شرق إنجلترا”.
وقطع الوزير إجازته في جنوب إفريقيا بعدما وصف وصول المهاجرين إلى السواحل البريطانية بأنه “حدث جلل”.
وأوضح أن السفينتين ستنضمان إلى طراد وسفينتي دورية موجودة أصلا.
ولفت جاويد إلى أن نحو 230 مهاجرا حاولوا عبور المانش للوصول إلى السواحل الإنجليزية في ديسمبر، وقامت السلطات الفرنسية بمنع نحو “أقل من نصف” هؤلاء.
ومنذ 23 ديسمبر، أنقذت السلطات الفرنسية أو البريطانية نحو مئة شخص في البحر.
وينطوي عبور المانش بزوارق صغيرة على خطورة بسبب كثافة النقل البحري والتيارات القوية وبرودة المياه.
وتقضي هذه الخطة بزيادة عدد دوريات المراقبة وتحركات لكشف عصابات تهريب المهاجرين وتوعية اللاجئين بالمخاطر التي ينطوي عليها عبور بحر المانش.
وسيقوم بتنفيذ هذه الإجراءات مركز التنسيق والمعلومات الفرنسي البريطاني الذي يتخذ مقرا له في كوكيل بالقرب من كاليه بشمال فرنسا.

ترك الرد