الحوثي والتناقضات السياسية والدبلوماسية في الامن القومي مقال لـ : رامي محمد الردفاني

الحوثي في تناقضاته السياسية والدبلوماسية في الأمن القومي الدولي والعربي واليمني صار خنجر سام في خاصرة الشرعية اليمنية الهزيلة في موقفها المتذذب بين الضغف والقوة .

وتعتبر الشرعية اليمنية ولدة ميته ، وخير مثال حادثة صباح أمس الي حصلت في قاعدة العند العسكرية ، حيث اظهر ضعف الشرعية اليمنية بعدم قدرتها بتأمين عرض عسكري حضر فيه شخصيات كبيرة وقيادة بالجيش التابع لشرعية ، عندما اخترقت اجواء قاعدة العند في لحج طائرة حوثية ميسرة حسب بيان الصادر عن الاعلام الحربي التابع لمليشيات الحوثي على قناتهم قناة المسيرة ” حسب تصريحهم انهم هم من تبنا عملية الاستهداف ، بدون اي تصديات لها او عمل تدابير أمنية محترزة ويقضة.

ومن رؤيتي الخاصة وتحليل الخاص إن الشرعية اليمنية مخترقة من الإخوان المتحالف مع الحوثي في الخفية من ابناء الشمال او ادواتهم من ابناء الجنوب ، وهنا حدث ثقرة الضعف وهمزة الوصل الرابطة بين الحوثي والاصلاح بعمل أستخباراتي مدروس ، وهنا تسهلت أمور الاختراقات وتنفيذ مهمة استهداف القيادة الجنوبية في قاعدة العند.

كما تشير المنعرجات السياسية والعسكرية،إن هناك تحالف قوي وترابط طائفي قبلي مناطقي، بين مليشيات الحوثي وحزب الاصلاح التكفيري الشمالي ، على ابناء الجنوب وكوادره العسكرية ” وخير دليل ما حدث صباح أمس في قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج ، عندما حاول الاصلاح والحوثي المتحالف بستهدافه القيادة الجنوبية ، من أجل الانقضاض على الحكم على الجنوب واعادة احتلاله بمليشياتهم الارهابية.

ترك الرد