عدن (المندب نيوز) 

تؤكد إدارة أمن عدن بأن عملياتها ضد الجماعات  الإرهابية والعصابات المأجورة سواء في محافظة عدن أو في المدن المحررة المجاورة تتم وفق معلومات استخبارية غاية في الدقة وبالتنسيق الكامل مع قيادة قوات التحالف العربي .

وقد حققت وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن في هذا السياق إنجازات مشهودة وتمكنت خلال فترة وجيزة من تفكيك منظمات إرهابية دولية والقبض على قيادات وعناصر إرهابية مسؤولة عن تنفيذ عمليات قتل واغتيالات وتفجير سيارات مفخخة والدفع بشباب مغرر بهم الى تفجير أحزمة ناسفة راح ضحية هذه الأعمال الإجرامية مئات الشهداء والجرحى كان آخرها واقعة استهداف مركز التجنيد في حي السنافر في  مديرية الشيخ عثمان وهي الجريمة التي أودت بحياة 60شابا وإصابة عشرات آخرين .

وهدفت كل هذه الأعمال الارهابية الى زعزعة الأمن والاستقرار وبث الرعب والخوف في نفوس أبناء مدينة عدن البطلة .

وتبيانا لواقعة ضبط وتفكيك الباص المفخخ الذي تمت فجر يوم الجمعة الموافق  9\9\2016 م في مديرية الشيخ عثمان نود توضيح النقاط التالية :

من موقع المسؤولية تؤكد إدارة أمن عدن بأنها لم توجه أي تهمة لأي شخص بالاسم أو لمنطقة بعينها عملا بمبادئ روح القانون وحقوق الإنسان ووفق القاعدة القانونية المعروفة ” المتهم بريء حتى تثبت إدانته قضائيا “.وما تم نشره من معلومات روعي فيها كافة الحقوق القانونية والشرعية للمتهم .
عملية إحباط  الباص المفخخ تمت وفق معلومات استخبارية بالغة الدقة وبالتنسيق الكامل مع قيادة قوات التحالف العربي وجرى اطلاعها على كافة التفاصيل أولا بأول  وكذا جميع العمليات التي تنفذها الأجهزة الأمنية في عدن والمحافظات المجاورة تتم جميعها بمعرفة وتنسيق كلي وعلى مدار الساعة مع قيادة قوات التحالف العربي .

تم إسعاف سائق الباص الذي أصيب إثناء محاولته التصدي لقوة المداهمة بطلق ناري بدواعي إنسانية بحتة وتم توصيله الى المستشفى ووضع في داخل غرفة عليها  حراسات أمنية مشددة من قبل القوات الأمنية المتواجدة في المستشفى على أن يتم نقله لاحقا بعد إجراء الإسعافات الأولية ووقف النزيف ليخضع للتحقيق .

وننوه الى أن المتهم قد اعترف أثناء نقله الى المستشفى بأنه قد دُفع  من جهات معينة لركن الباص في منطقة مزدحمة وتفجيره لاحقا أيام عيد الأضحى المبارك وبالتالي فإنه لا يمكن لأي جهة حتى وإن كانت مبتدئة تسعى  لتلفيق اتهام  لشخص ما إطلاق سراحه بعد ساعات من القبض عليه متلبسا وسط باص وضعت بداخله عبوات ناسفة وألغام كانت معدة للتفجير   .

تؤكد إدارة أمن عدن  بأنه كان بإمكان جنود قوات مكافحة الإرهاب ترك المقبوض عليه ينزف حتى الموت أو التخلص منه إذا كان الهدف إلصاق التهمة به متلبسا دون الحاجة الى نقله لتلقي العلاج في مستشفى الجمهورية التعليمي

تؤكد إدارة أمن عدن بأن العمل من قبل الأجهزة الأمنية المختلفة بالقضية قيد التحقيق  الذي لا زال  جاريا لمعرفة كافة تفاصيل العملية وفحص الأدلة والقرائن التي تم تحريزها وسوف يتم كشف كافة تفاصيلها  للرأي العام عقب استكمال إجراءات التحقيق كاملة  .

نعلم بأن الإنجازات الأمنية الكبيرة التي حققتها إدارة أمن عدن قد اوجعت الكثير من الجهات المرتبطة بشكل مباشر وغير مباشر بالدولة العميقة الموالية للمخلوع صالح والقوى المتحالفة معه وهي من تسعى بكل ما أوتيت من قوة وبإمكانات مهولة الى الإساءة الى قيادة أمن عدن ووضع العراقيل أمامها ليتسنى لها تنفيذ مشاريعها التدميرية والتخريبية والتي تستهدف كل مقومات الحياة في عدن وبقية مناطق الجنوب المحررة لكنها لن تمر بإذن الله تعالى  وبتعاون ودعم دول التحالف العربي .

.المكتب الإعلامي #ﻷمن_عدن
.

ترك الرد