السودان(المندب نيوز)البيان

مع تمدد الاحتجاجات، تعهد الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، بالعمل على تطوير المناطق الريفية، في وقت يسعى لمواجهة التظاهرات المناهضة للحكومة في المدن والقرى منذ أسابيع. وتعهد البشير خلال تجمع في ولاية شمال كردفان، تم بثه عبر التلفزيون، بتوفير مياه شرب نظيفة في المناطق الريفية في أنحاء السودان، وفتح مستشفى جديد في المنطقة.

ويأتي الخطاب في أعقاب تدشين طريق سريع طوله 340 كيلو متراً يربط شمال كردفان بأم درمان.

وقال البشير بعدما رافقه عشرات الرجال الذين كانوا على متن جمال إلى المنصة، إن بناء طريق كهذا ليس أمراً سهلاً في ظل ظروف السودان.

وأضاف: مع هذا الطريق سنأتي بشبكة كهرباء لإنشاء بنية تحتية للتنمية.

دعوة رئاسية

وبعد ساعات، توجه البشير إلى حشد آخر، حيث دعا الشباب والنساء للمساعدة في تنمية البلاد.

وقال البشير، وهو يتحدث إلى حشد آخر في قرية سراج بولاية شمال كردفان إن الشباب الذين فتحنا لهم الجامعات عليهم الاستعداد ليواصلوا المسيرة ويبنوا السودان الجديد.

وفي محاولة لامتصاص حالة الغضب الشعبي وجه المكتب القيادي للمؤتمر الوطنى الحزب الحاكم بإجراء مراجعة قانون النظام العام المثير للجدل.

يأتي هذا فيما تمددت موجة الاحتجاجات المستمرة لأكثر من شهر، وتوغلت في الريف السوداني، إذ خرج المئات بمنطقة عبري بالولاية الشمالية، كما تظاهر العشرات بمنطقة ود سلفات بولاية الجزيرة وسط البلاد، وخرجت أيضاً تظاهرات بمنطقتي الشجرة والحمادات بالعاصمة الخرطوم، في ذات الوقت الذي نفذ أساتذة جامعة النيلين وقفة احتجاجية ضد قمع المتظاهرين وتضامناً مع الحراك الشعبي.واستبقت أجهزة الأمن السودانية مواكب احتجاجية أعلن عنها تجمع المهنيين السودانيين، وانتشرت قوات الشرطة وجهاز الأمن بكثافة بالقرب من المناطق المحددة لتحرك المواكب المقرر انطلاقها بعدد من المناطق بمدن العاصمة الخرطوم المختلفة .

وقال شهود عيان أن المئات تظاهروا أمس بسوق مدينة عبري بالولاية الشمالية ورددوا هتافات مطالبة برحيل الحكومة ورفعوا لافتات مناوئة

 لسياسات الحكومة، كما خرج العشرات بمنطقة ود سلفاب بولاية الجزيرة وسط البلاد، وطالب المتظاهرون بتنحي الرئيس عمر البشير، بجانب خروج المئات في منطقتي الشجرة والحمادات بالخرطوم.

وفي سياق متصل،نفذ معلمون بعدد من مدارس البلاد وقفات احتجاج صامتة احتجاجا على مقتل أحد المعلمين أثناء التحقيق معه داخل حراسات جهاز الأمن بمدينة خشم القربة شرقي السودان، بينما أعلن آخرون إضراباً عن العمل، فيما نفذ العشرات من أساتذة جامعة النيلين إحدى اكبر الجامعات السودانية بالعاصمة الخرطوم، وقفة احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي، استنكروا فيها اعتقال الأساتذة.

ترك الرد