مأرب (المندب نيوز) عربي 

 

شهدت اليمن أعنف المواجهات بين قوات الجيش اليمني الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي ومسلحي جماعة “أنصار الله” وقوات حليفها علي عبد الله صالح في محافظتي مأرب والبيضاء والريف الشرقي من العاصمة صنعاء، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.
ففي مأرب، تمكن الجيش مسنودا بالمقاومة الشعبية وبغطاء جوي وفره طيران التحالف العربي بقيادة السعودية، من تحقيق تقدم عسكري جديد في الأطراف الغربية من المدينة الواقعة شمال شرق البلاد.

وأفاد مصدر ميداني في المقاومة الشعبية الجمعة، بأن قوات الشرعية بدأت هجوما واسعا من اتجاهين لتطويق مركز مديرية صرواح يحمل الاسم نفسه، بعد السيطرة على عدد من المواقع المهمة منها تلة “المطار” الاستراتيجية التي مهدت الطريق نحو مركز المديرية.

وأضاف المصدر مفضلا عدم ذكر اسمه في تصريح خاص لـ”عربي21″ أن القوات الحكومية حررت نقطة المشن في مسقط رأس عضو المجلس السياسي (المشكل من صالح والحوثيين) مبارك المشن في صرواح.

وأشار إلى أن الجيش الوطني أكمل سيطرته على الطريق الرابط بين صرواح وخولان إحدى مناطق الحزام القبلي لصنعاء.

وتكمن أهمية السيطرة على طريق صنعاء مأرب في قطع خط الإمدادات العسكرية لثلاث جبهات رئيسية “هيلان والمشجح والمخدرة” في الأطراف الغربية من مأرب، وفرض الحصار على قوات الحوثي وصالح هناك.

ووفقا للمصدر الميداني فإن الجيش والمقاومة على دبابتين وأربعة أطقم عسكرية تركها الحوثيون وحلفاؤهم خلفهم بعد فرارهم من مواقع كانوا يسيطرون عليها في صرواح.

وأسفرت المواجهات عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين دون أن يشير إلى عددهم.

سلاح ثقيل بنهم

من جهته، ذكر المركز الإعلامي لقوات الجيش أن وحدات الجيش بإسناد من المقاومة خاضت معارك مع الحوثيين وقوات صالح في مديرية نهم شرقي صنعاء.

وحسب بيان صادر عن المركز، الجمعة، فإن المعارك التي اندلعت في نهم، استخدمت فيها المدفعية الثقيلة للقوات الحكومية ضد مواقع ونقاط تمركز المسلحين الحوثيين وقوات صالح، بالتزامن مع غارات جوية لطيران التحالف استهدفت تعزيزات تابعة لهم في تل بن غيلان أخر نقطة تابعة للمديرية.

25 حوثيا في البيضاء

وفي السياق ذاته، لقي 25 من مسلحي جماعة الحوثي مصرعهم بينهم قيادي بارز في معارك دارت الجمعة مع فصائل تابعة للمقاومة الشعبية في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وأفاد مدير المركز الإعلامي لمقاومة البيضاء، مصطفى البيضاني بأن 25 من المسلحين الحوثيين قتلوا بينهم مسؤول المجهود الحربي (التمويل) “أبو ناصر الثابتي” في اشتباكات اندلعت في مناطق متفرقة بمحافظة البيضاء.

وقال البيضاني في تصريح خاص لـ”عربي21″ أن ثمانية حوثيين لقوا مصرعهم في كمينين منفصلين لمقاومين في مديرية الصومعة، كانوا في طريقهم باتجاه موقع الصفراء بجهة الحازمية بينهم القيادي الحوثي” الثابتي” الذي تحتفط المقاومة بجثته.

وفي جبهة قيفة بمدينة رداع (شمالا) حسب مدير إعلام مقاومة البيضاء، نجح مقاتلون تابعون للمقاومة من تطهير منطقة حمة لقاح بالكامل، بعد قتال دار مع الحوثيين أسفر عن مقتل ستة منهم وفرار آخرين، فيما قتل اثنان من عناصر المقاومة في هذه المعركة.

وأضاف أن مديرية ذي ناعم في الأطراف الغربية من مدينة البيضاء، شهدت أعنف المواجهات بين المقاومة والحوثيين المسنودين بقوات صالح في مناطق “منعض وعباس وجرجره” أسفرت عن سقوط 11 من المسلحين الحوثيين وحلفائهم، بينما خسرت المقاومة أحد عناصرها في هذه المعركة.

وأكد البيضاني أن فصيلا تابعا للمقاومة تمكن من السيطرة على 10 مواقع كان الحوثيون يتمركزون فيها بمديرية السوادية التابعة للمدينة.

وتسبب القتال في مقتل أكثر من 10 آلاف يمني وتشريد أكثر من 2.5 مليون فيما تشير تقارير إنسانية دولية إلى أن هناك أكثر من 21 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة في الوقت الراهن، وهو ما يشكل ثمانية من بين كل 10 أفراد.

ترك الرد