سقطرى(المندب نيوز)خاص

تعد سقطرى رابع الجزر عالميا من حيث التنوع الحيوي ولهذا تعتبر الأنواع الدخيلة والآفات أحد المهددات لهذا التنوع الحيوي،  وبتالي فقد سجلت الدراسات الأخيرة التي أجراها خبراء دوليين ومحليين من مشروع اليونيب – جف عن تواجد اعداد من الأنواع الغازية منها التين الشوكي والسيسبان وآفة الدوباس، وهذا ما دعى السلطة المحلية ممثلة بوكيل التنمية والبيئة في حث مكاتب البيئة والزراعة وبدعم مشروع اليونيب – جف وتنفيذ جمعية سقطرى للحياة الفطرية للقيام بحملة القضاء على شجرة التين الشوكي.

وقد شارك في الحملة  280 طالب وطالبة وسكان محليين في أربع قرى دلشة روكب  دحرج شاعر وأرهنه،  وقد تم القاء محاضرات توعوية في  ثانوية جواه ومدرسة الامام البخاري،  وقد كانت المحاضرات عن الأنواع الغازية ومخاطرها على بيئة سقطرى وكيفية حمايتها.

 بعد ذلك قام الفريق وبمشاركة الهيئة العامة لحماية البيئة ومكتب الزراعة والري والمدارس وبرئاسة الوكيل في حملة القضاء والتخلص من تلك النباتات ودفنها بطريقة علمية وصحية حيث تم القضاء على أكثر من 600 شتلة ونبتة من نبات الصبار.

وفي نهاية الحملة ثمن وكيل البيئة كل الحاضرون على هذا الجهد والعطاء في توعية الطلاب والمجتمع المحلي  بحماية أرخبيل سقطرى من هكذا أنواع غازية وافات نظرا لأهمية سقطرى العالمية وثمن   كذلك جهود مشروع اليونيب – جف وحتهم على بدل المزيد في سبيل عمل استراتيجية لحماية أرخبيل سقطرى من تلك الأنواع الغازية والآفات.

شارك في الحملة مدير عام الهيئة العامة لحماية البيئة الأستاذ سالم حواش ومدير عام مكتب الزراعة والري المهندس فهمي الغثناني ونائب مدير المشروع المهندس عبد الوهاب سعدسعيد وأعضاء فريق جمعية سقطرى للحياة الفطرية.

ترك الرد