القاهرة (المندب نيوز) خاص

أختتمت، اليوم الأربعاء، أعمال الاجتماع الـ25 لفريق الخبراء العرب المعني بمكافحة الإرهاب، المنعقد في العاصمة المصرية القاهرة، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بمشاركة وفد رفيع المستوى من وزارة الداخلية والعدل في الحكومة الشرعية اليمنية، برئاسة مساعد المندوب الدائم لبلادنا في جامعة الدول العربية.

وتناول الاجتماع مواضيع هامة عكست الاهتمامات العربية في مجال مكافحة الإرهاب والقضاء عليه، وتبادل الأراء حول وجود صلات بين الأعمال الأرهابية والجريمة المنظمة ، وتطرق فريق الخبراء لمناقشة أوجه الصلة بين الأعمال الأرهابية والجريمة المنظمة ودراسة الروابط فيما بينها والسبل اللازمة لمواجهتها.

وأوصى الاجتماع الـ25 لفريق الخبراء العرب المعني بمكافحة الإرهاب في ختام أعماله عدد من التوصيات تضمنت تعزيز المعرفة بالمبادرات الرامية للتصدي للصلات القائمة بين الأرهاب والجريمة المنظمة وتبادل الخبرات والمعلومات فيما بين الدول الأعضاء  ومتابعة ومراقبة أوجه الروابط بين التنظيمات الأرهابية وعصابات الجريمة المنظمة وموافاة قطاع الشؤون القانونية والأمانة الفنية لفريق الخبراء بالتدابير اللازمة المتخذة في هذا المجال وأطلاع الدول الأعضاء للأطلاع عليها والأستفادة منها.

وجددت التوصيات الدعوة للدول العربية بموافاة الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بتجاربها في مجال المواجهة العملياتية والأستخباراتية لكافة الروابط المحتملة مابين عصابات الاجرام المنظم والتنظيمات الأرهابية وتعميمها على الدول الأعضاء كما أوصت مقررات الأجتماع إلى تنظيم وعقد ندوة أقليمية حول تنامي العلاقة مابين الأعمال الأرهابية والجريمة المنظمة والتنسيق مابين الأمانة الفنية لفريق الخبراء العرب والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب وأقر الاجتماع تنفيذ توصيات فريق الخبراء في اجتماعه الرابع والعشرين المقدم من قطاع الشئون القانونية بالأمانة الفنية لفريق الخبراء.

هذا وقد ألقت مدير إدارة الإرهاب بالجامعة العربية زهرة الجدي، كلمة في أفتتاح أعمال الاجتماع الـ25 لفريق الخبراء العرب المعني بمكافحة الإرهاب، بالقاهرة أكدت فيها إن مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية مهمة الجميع، ولا بد من تنسيق جهود الدول العربية لتحقيق مواجهة فعالة للإرهاب بكافة أشكاله وصوره وتجفيف منابع تمويله، من خلال الاتفاقيات العربية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب.

وقالت الجدي، إن موضوع التصدي للإرهاب بكافة أشكاله وصوره ووسائله أهم ما يشغل بال المجتمع الدولي بمختلف مؤسساته وتنظيماته وهيئاته المعنية بمكافحة الإرهاب، الذي لا يستهدف دولة أو منطقة بعينها بل تتجاوز آثاره المدمرة الحدود الوطنية للدول والقارات لتصل إلى هدف واحد، وهو إلقاء الرعب بين الناس وزعزعة الاستقرار والأمن والمساس بحقوق الأبرياء.

وأضافت ان جدول أعمال الاجتماع سيعمل على تنفيذ توصيات فريق الخبراء في اجتماعه الرابع والعشرين، وموضوع التنظيمات الإرهابية، والارهاب الالكتروني، والتحديات المتعلقة بتمويل الاعمال الإرهابية، ومواصلة تعزيز التعاون مع منظمة الأمن المتحدة وهيئاتها ولجانها المعنية بمكافحة الإرهاب والمنظمات الدولية والإقليمية، وتبادل الآراء حول إمكانية وجود صلة بين الإرهاب والجريمة المنظمة .

ترك الرد