الحديدة(المندب نيوز )خاص

بعد مرور أكثر من 6 أسابيع على اتفاف استوكهولم لوقف اطلاق النار والهدنة الأممية في محافظة الحديدة المليشيات الحوثية لم تقوم بالانصياع والانضباط لهذا الاتفاق منذ الوهلة الأولى وقامت بخرق الهدنة من مختلف جبهات القتال في محافظة الحديدة.
ليس هذا وحسب بل أن المليشيات تقوم بقصف الاحياء السكنية والمدن بمختلف القذائف المدفعية والدبابة وسط سقوط المئات من الشهداء والجرحى معظمهم من المواطنين والأطفال في ظل صمت وتعاطف واضح من قبل الأمم المتحدة على هذه الجرائم والإنتهاكات الانسانية التي تقوم بها المليشيات بشكل يومي ومستمر .
حيث صارت المليشيات الحوثية تعتبر هذه الجرائم عادة وفريضة تمارسها بشكل يومي بحق المدنيين. لم تتوقف جرائم المليشيات وخروقاتها المستمرة للهدنة بقصف واستهداف منازل المواطنين والمدن المكتضة بالسكان ، بل أن ألغام الحوثي التي زرعتها في الأحياء السكنية ومزارع المواطنين بشكل عشوائي وهمجي مازالت تواصل حصدت أرواح المواطنين ،معظمهم من الأطفال والنساء .

_وأبرز الخروقات لمليشيات الحوثي في يوم أمس الخميس الموافق 14 من فبراير2019م :

قصف مواقع العمالقة في كيلو 16 ومديرية التحيتا:

واصلت المليشيات الحوثية خروقاتها المستمرة للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار ، وقامت بقصف مواقع ألوية العمالقة في الحديدة.
وذكرت وحدة الرصد والمتابعة في المركز الإعلامي لألوية العمالقة أن المليشيات قصفت مواقع لألوية العمالقة في منطقة كيلو 16 التابع لمديرية الحالي في مدينة الحديدة بقذائف الهاون مساء اليوم .
وأكدت وحدت الرصد والمتابعة أن مليشيات الحوثي المدعومة قصفت مواقع قوات ألوية العمالقة في مديرية التحيتا ظهر اليوم الخميس.
وأفادت وحدة الرصد والمتابعة أن مليشيات الحوثي قصفت مواقع العمالقة في مديرية التحيتا بالمدفعية الثقيلة وبشكل مكثف وسبق وأن قصفت المليشيات في الساعات الأولى من فجر اليوم مواقع العمالقة بقذائف الهاون والهاوزر وحتى ساعات الصباح الأولى .

المليشيات الحوثي تواصل خروقاتها للهدنة الأممية منذ لحظاتها الأولى ، ورفضت الإلتزام ببنود الهدنة وتنصلت عن كل المواثيق الأممية .

قذائف الحوثي تمطر الأحياء السكنية في حيس:

جرائم وخروقات المليشيات تسجل أبشع الجرائم والإنتهاكات بحق المدنيين حيث أمطرت المليشيات الحوثية منازل المواطنين والأحياء السكنية بمديرية حيس بعدد من قذائف الهاوزر وقذائف الهاون.
وتسبب القصف الحوثي العشوائي ببث حالة من الرعب والهلع في أوساط المواطنين ، حيث تضاعفت مخاوف المواطنين بعد إرتكاب المليشيا الحوثية لجرائم قصف أودت بحياة عدد من المواطنين بينهم نساء واطفال .
وندد أهالي مديرية حيس بجرائم المليشيا الوحشية المتمثلة بالقصف العشوائي وزرع العبوات الناسفة ومحاولات التسلل رغم إتفاق الهدنة التي كانوا يأملوا أن تضع حداً لمسلسل الجرائم الحوثية بحق المواطنين الأبرياء .

استشهاد مواطنين وإصابة ثالث بإنفجار عبوة حوثية شرق الحيمة :

استشهد مواطنين اثنين وجرح شخص ثالث إثر إنفجار عبوة ناسفة زرعتها مليشيات الحوثي في طريق فرعي بقرية القناعي شرق منطقة الحيمة التابعة لمديرية التحيتا أثناء مرورهم على متن دراجتين ناريتين كانت تقلهم في المنطقة .
مصادر محلية من أهالي قرية القناعي أفادوا عن استشهاد المواطن أحمد يحيى عبدالله جباحي البالغ من العمر 25 عام ، والمواطن أحمد فرج نهاري البالغ من العمر 40 عام ، حيث لقيا حتفهما على الفور .
فيما أصيب المواطن إبراهيم يحيى عبدالله جباحي بجروح ، وتم نقله على الفور إلى مستشفى الخوخة الميداني لتلقي العلاج .
وتستمر مليشيا الحوثي بتنفيذ عمليات تسلل إلى الطرقات العامة والفرعية البعيدة للقيام بزرع العبوات الناسفة ، وأدت إلى حصد أرواح مدنيين عزل ذنبهم الوحيد أنهم يخرجون لممارسة حياتهم المعتادة في مناطقهم .
هذا واتسعت رقعة الغضب في أوساط المواطنين بعد تمادي مليشيات الحوثي في جرائمها ، في ظل تراخي وتواطى واضح للفريق الأممي المراقب للهدنة الذي لم يلزم المليشيا بالهدنة الأممية منذ الدقايق الأولى لبدء سريانها .
المليشيات الحوثية لم تكتفي بكل تلك الجرائم التي تقوم بها بحق ابناء واهالي مدينة الحديدة بل أنها تواصل التصعيد على كافة المستويات العسكرية في مختلف الجبهات واستقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة تتضمن أفراداً وآليات عسكرية وأسلحة ثقيلة ومتوسطة إلى مختلف الجبهات في محافظة الحديدة.

ترك الرد